تعيين 18 محافظاً جديداً في مصر

عدلي منصور يعين ضباط من الجيش والشرطة كمحافظين وناشطون ينتقدون هذه الخطوة ومسؤول في حركة تمرد يؤكد أنها لا تعبر عن ثورة 30 يونيو.

تعيين 18 محافظاً جديداً في مصر

القاهرة – عيّن الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، 18 محافظاً جديداً، وقالت مصادر حكومية إن أغلبية المعينين ضباط جيش وشرطة في حين أفادت تقارير بوجود اعتراضات من نشطاء وزعماء محليين على اثنين على الأقل من المحافظين الجدد.

 

وأدى المحافظون الجدد وسبعة محافظين قدامى اليمين أمام منصور بينما بقي المنصب شاغراً في محافظة البحر الأحمر التي نقل محافظها طارق مهدي وهو ضابط جيش متقاعد إلى محافظة الإسكندرية.

 

كما بقي المنصب شاغراً في محافظة المنوفية في دلتا النيل.

 

وقال مصدر حكومي إن حركة التعيين شملت 25 محافظاً بينهم ستة مدنيين و17 ضابط جيش وضابطا الشرطة.

 

وقال مصدر في محافظة أسيوط حيث تحظى الجماعة الإسلامية بنفوذ إن المحافظ الجديد إبراهيم حماد ضابط الشرطة المتقاعد أسهم خلال عمله في وزارة الداخلية في المراجعات الفكرية لقيادات الجماعة في السجون التي أدت إلى إعلان الجماعة نبذ العنف.

 

واعترض ناشطون في حركات ثورية بمحافظة كفر الشيخ على تعيين عزت عجوة وهو قاض محافظاً، قائلين إنهم طالبوا بتعيين خبير اقتصادي شاب في المنصب لاحتياج المحافظة الشديد للتنمية الاقتصادية.

 

وقال أحمد شوقي المتحدث باسم حركة شباب 6 أبريل في كفر الشيخ: “الحركة ترفض الاستمرار في انتهاج أسلوب النظام السابق بعدم السماع لصوت الشارع”.

 

وقال مصدر في محافظة أسوان إن شيوخ القبائل بالمحافظة التي تقع في أقصى جنوب البلاد عقدوا اجتماعاً لترتيب اعتراضهم على تعيين مصطفى يسري وهو لواء جيش محافظاً بدلاً من لواء الجيش المتقاعد إسماعيل عطية وهو من أبناء المحافظة.

 

وقال مسؤول الاتصال السياسي بحركة تمرد محمد عبدالعزيز إن بعض المحافظين الجدد لا يعبرون عن ثورة 30 حزيران/يونيو.

 

وفي صفحته على موقع تويتر قال يسري حماد نائب رئيس حزب الوطن وهو حزب إسلامي: “حركة المحافظين الجدد تعيد الحياة للحزب الوطني (الديمقراطي) المنحل من جديد”.

 

ويشير حماد إلى الحزب الحاكم لمصر وقت مبارك الذي تمر مصر منذ الإطاحة به باضطراب سياسي وتدهور اقتصادي وانفلات أمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث