النور يرفض فض اعتصام الإخوان بالقوة

النور يرفض فض اعتصام الإخوان بالقوة

النور يرفض فض اعتصام الإخوان بالقوة

 القاهرة – خاص

جدد حزب النور رفضه لفض الاعتصامات بالقوة ، مشيرا إلى أن الأزمات السياسية لا تحل بالمنطق الأمني ، بل عن طريق الحوار.

 

ورفض المهندس جلال مرة أمين حزب النور بشدة بعض الممارسات الأمنية والتي تنبئ عن محاولة عودة ممارسات النظام السابق والتي قامت ثورة 25 يناير من أجل إزالتها والقضاء عليها ، مشيراً إلى أن الشعب لن يسمح بعودة هذه الممارسات مرة أخري.

 

وتسائل جلال مرة هل تغيرت الموازين وهل تغيرت المكاييل فى التعامل مع الشعب المصرى؟، هل أصبحت الجنسية المصرية لناس دون آخرين؟، هل الحرية لفئة دون أخري؟، وهل مؤسسات الدولة أصبحت ملكا لمجموعة من الشعب دون أخري؟، أم ماذا؟!

 

 الإخوان باقون في رابعة

 من جهة أخرى أكد القيادي  بجماعة الإخوان المسلمين حسن البرنس  النائب السابق لمحافظ الإسكندرية ، أن ما يقال عن  هروب عدد من  قيادات  الإخوان من مقر الاعتصام برابعة العدوية  ، والتي روجت له بعض وسائل الأعلام  منذ صباح  الثلاثاء لا أساس له من الصحة ، مشددا على أنه و محمد البلتاجي وصفوت حجازي و عصام العريان و أمير بسام النجار وبقية القيادات لم يغادرا مقر الاعتصام منذ بدايته  مطلع شهر يوليو تموز الماضي.

 

 وقال في تصريح خاص لـ “ارم” :  “اعتدنا  هذا النوع من الدعاية السوداء التي تمارسها وسائل الإعلام  التي تدعم  الانقلاب العسكري ضد الرئيس مرسي أن تخرج  على الناس بأكاذيب من نوعية فرار المرشد ، وهروب البلتاجي والبرنس وحجازي  ، أو أن هناك مخطط يجرى تنفيذه  لأن نطالب بحق اللجوء السياسي لأي دولة  كي لا تتم ملاحقتهم قضائيا حال فض الاعتصام”.

 

وأردف “هي كلها أساليب أمنية  يسعون من خلالها  لأن تخور عزيمة المعتصمين ، ويغادروا الميدان بعدما عجزت قوات الأمن  عن فضه أو حتى مجرد الاقتراب منه لبسالة المعتصمين المؤمنين بعدالة قضيتهم في عودة الرئيس مرسي للحكم  والاحتكام لشريعة الصناديق الانتخابية”.

 

 وأضاف البرنس : الاعتصام مستمر، ولن نهرب لأي مكان ، كما لن ترهبنا  التهديدات المتتالية باقتحام  قوات الآمن للاعتصام وفضه بالقوة ، فنحن مؤمنين إننا على حق ومن يسقط منا فهو شهيد.

 

 وأشار إلى أن أعداد المعتصمين في تزايد مستمر، وكل يوم يمر يتأكد المصريين من أن ما حدث يوم 30 يونيو هو انقلاب دبر بتخطيط من العسكر بقيادة السيسي وان هذا الانقلاب أضر بمصر وأوقعها في مأزق سياسي كبير وأن سبل الخروج منه هو عودة مرسي للحكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث