أفضل 10 أفلام لعام 2013 – المرتبة 2: فيلم “الجمال العظيم”

أفضل 10 أفلام لعام 2013 – المرتبة 2: فيلم “الجمال العظيم”

لندن – “ملك الحياة الرفيعة” يسقط. في فيلم “الجمال العظيم”، يتهكّم المخرج باولو سورينتينو على الحياة المرفهة والجسد الذابل. يبرز الفيلمُ الطبقة “العليا” في روما كدائرة من الجحيم، لامِعة وملعونة، تختلط فيها أجساد الآثمين بالأتقياء في تناغم ثمِلٍ لا تفرّق فيه إحداهما عن الآخر.

يلعب توني سيرفيللو دور جيب جاماديلا، دليلنا بين الحطام الذي هو على درجة من السلطة تكفيه لأن ينطق كلمة واحدة بصوت خفيض لكي يُحيي أو يميت حفلاً بأكمله. كان جاماديلا كاتباً باهراً في عشرينيّاته ولكنه الآن تجاوز الستين. يدرك أن الوقت يسيل بين أنامله هباءً، فهو يحنّ لحبّه الضائع ولمستقبل كتابته الذي كان فيه أمل فيما مضى، لو اجتهد أكثر. ليله الحالك الظلام يلقي به في شوارع روما باحثاً عن المعنى، الترفيه، أو الكحول. أيهما يأتي أولاً.

واضح من البداية أن جاماديلا محكوم عليه بالفشل، ولكن تجربته حادّة ومشبعة بالإثارة. سورينتينو يأخذه من مجرّد متجوّل في الشوارع بلا سدى، إلى دوامة من حطام وهوامش خيالية لم يكن يراها قبلاً.

هذا الفيلم أخاذ حتى النخاع، يكاد لا يضاهيه أي فيلم آخر في غناه واكتماله وأناقة مشاهده بفضل كاميرا سورينتينو. خلال مشاهدة الفيلم، نصبح مثل زوّار المتاحف، غير مدركين أنّ مع كل عرض بديع، نخطو قِدَماً نحو باب الخروج. وقريباً سنرحل، ويكمل العالم مشواره، فلتقف على قدميك منتصباً وجمّد الساعة. تنشّق لحظات المجد بتجلّي، تماماً كما اقتطع جاماديلا حصّته من وقت العالم لكي يتأمل زرافة، أتت من العدم، ولا تنتمي إلى الصورة. تظهر الزرافة في ساحة روما لبضع لحظات، قبل أن تنطفئ الإضاءات وتؤول المدينة إلى الظلام.

انتظرونا غداً مع ملخّص الفيلم الذي حاز على المرتبة الأولى في قائمة أفضل عشرة أفلام للعام 2013.
عن صحيفة الغارديان البريطانية.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث