رئيس وزراء النرويج..سائق تاكسي

رئيس وزراء النرويج..سائق تاكسي

رئيس وزراء النرويج..سائق تاكسي

 

أوسلو ـ قرر رئيس وزراء النرويج ينس ستولتنبيرغ، التقرب من هموم مواطنيه وسماع ما يخطر في بالهم، وأحاديثهم متنكراً بزي سائق سيارة أجرة “تاكسي” لمدة يوم واحد، عمل فيه على توصيل الركاب، تمهيداً للانتخابات البرلمانية في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.

 

وارتدى رئيس وزراء النرويج ينس ستولتنبيرغ، زي سائقي سيارات الأجرة، دون أن يكشف عن هويته، وحاول أن يبقى متخفياً واضعاً نظارات شمسية سوداء، وأخذ ينقل الركاب في سيارة مرسيدس سوداء في العاصمة النرويجية أوسلو.

 

وفسر ستولتنبيرغ دوافعه للعمل كسائق تاكسي بأنه” كان مهماً بالنسبة لي أن اعرف فيما يفكر الناس، والتاكسي هو المكان الذي يروي فيه الناس ما يشغل بالهم”.

 

وتم تثبيت كاميرا خفية في سيارة الأجرة لتسجل ردود أفعال الركاب، حيث اشتكى بعضهم من سوء مهارة سائق التاكسي، وطريقة قيادته  للسيارة، وخاصة عندما داس على أحد مكابحها بالخطأ.

 

ولم يتقاض ستولتنبيرغ أياً من المال من الركاب، الذين لم يكشفوا أمره حتى اللحظات الأخيرة من رحلاتهم، إلا راكبا وحيد لاحظ أن سائق سيارة الأجرة يشبه رئيس وزراء البلاد، واعترف ستولتنبيرغ للراكب الذي تعرف عليه بأنه لم يقد سيارة منذ نحو أكثر من 8 سنوات.

 

وفي مقابلة صحفية رد ستولتنبيرغ على تساؤل ان كان سيختار مهنة “سائق سيارة أجرة” إن خسر الانتخابات البرلمانية المقبلة، أجاب قائلاً “أعتقد أن البلاد وركاب سيارات الأجرة يحصلون على خدمة أفضل، إذا ما بقيت رئيساً للوزراء وليس سائق سيارة أجرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث