المصريون يتهكمون على تصريحات مسؤوليهم

المصريون يتهكمون على تصريحات مسؤوليهم
المصدر: القاهرة – (خاص) من محمد بركة

القاهرة – (خاص) من محمد بركة

لم يكن 2013 هو فقط العام الأكثر اشتغالا في مصر بالنظر إلى كم التحولات والأحداث التي شهدتها البلاد، ولكنه أيضاً كان عام التصريحات السياسية التي صدرت عن كبار المسئولين في الدولة وصار الناس يتداولونها باعتبارها نكتة.

“ما ذنب النباتات؟”

التصريح الذي يستدعيه الحس الساخر لدى المصريين كلما شاهدوا أحداث العنف والحرق بمظاهرات الإخوان كانت هذه العبارة قد وردت على لسان المرشد العام للجماعة د.محمد بديع مستنكراً تظاهرات سلمية أحاطت بمكتب الإرشاد بالمقطم ويقارن الشارع الآن بين ما تحمله العبارة من رقة وإنسانية تحرص على النباتات وبين قنابل حارقة تصيب المنشآت العامة والخاصة الآن.

“القرد لما يموت القرداتى يعمل إيه؟”

تصريح آخر صار نكتة حين قاله الرئيس المعزول د.محمد مرسى أثناء لقائه بالجالية المصرية بقطر تعليقاً على ما اعتبره مؤامرات فلول نظام مبارك على الحكم الإخواني.

“جاز أند كوهول.. دونت مكس”

قاله مرسي في لقاء جمعه بإحدى الجاليات المصرية وفاجأ الأوساط الإعلامية بسبب عدم اتقان رئيس البلاد آنذاك للغة الانكليزية فضلاً عن غرابة التشبيه الذي يتحدث عن الغاز والكحول وعدم المزج بينهما.

“هاتوا لي راجل”

تصريح أطلقه د.محمود شعبان الداعية والأستاذ بجامعة الأزهر متهماً جبهة الإنقاذ بـ”انعدام الرجولة” غير أن ماكينة السخرية جعلت للتصريح لتأويلات أخرى كما فعل باسم يوسف في برنامجه الشهير.

“إبقي تعالي وأنا أقول لك”

تصريح جاء رداً علي سؤال وجهته إحدى الصحفيات لوزير الإعلام في نظام الإخوان صلاح عبد المقصود حول أسباب غياب تطوير شاشة التلفزيون الرسمي على نحو يكفل استقلاله عن النظام.

واللافت أن هذا التصريح الصادم قوبل برد فعل ساخر من جانب عدة وقفات نسائية رفعت لافتات: “افصلوه أو زوجوه”! في إشارة إلى اتهام الوزير السابق بممارسة “التحرش الجنسي” بالإعلاميات.

“رصاص الداخلية بيلسع بس”

آخر تصريحات العام التي صارت على نحو كوميدي مضرب الأمثال على انفصال المسئولين عن الواقع على لسان د.حسام عيسى وزير التعليم العالي في معرض نفيه لاستخدام وزارة الداخلية الخرطوش في فض مظاهرات طلبة الإخوان العنيفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث