القاعدة تتبنى تفجيرات العيد في العراق

القاعدة تتبنى تفجيرات العيد في العراق

القاعدة تتبنى تفجيرات العيد في العراق

 

بغداد ـ قال موقع سايت على الانترنت الإثنين إن جماعة تابعة لتنظيم القاعدة أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات السبت في العراق التي قتلت عشرات الأشخاص ردا على حملة اعتقالات نفذتها حكومة بغداد.

 

وأضاف الموقع أن البيان الصادر عن دولة العراق والشام الإسلامية نشر على مواقع جهادية معلنا المسؤولية عن التفجيرات في أنحاء بغداد وفي أقاليم في جنوب العراق والتي استهدفت مواطنين يحتفلون بعيد الفطر.

 

وقال بيان الدولة الإسلامية في العراق والشام “قد استنفرت الدولة الإسلامية جانبا من الجهد الأمني في بغداد وولاية الجنوب وغيرها لتوصل رسالة سريعة رادعة في ثالث أيام عيد الفطر إلى دواب الرافضة وأوباشهم وسفهاء حكومتهم وهي: أنهم سيدفعون ثمنا غاليا جزاء وفاقا لما تقترفه أيديهم وإنهم لن يحلموا بالأمن في ليل أو نهار في عيد أو غيره فلينظر هؤلاء مواطن أقدامهم وليوقفوا حملات الاعتقال ويكفوا أذاهم عن عشائر أهل السنة”.

 

وشهد العراق خلال عيد الفطر سلسلة تفجيرات بسيارات ملغومة أسفرت عن مقتل نحو 80 شخصا في مناطق متفرقة من العراق.

 

واستهدفت التفجيرات أسواقا وشوارع تجارية مزدحمة ومتنزهات غصت بالأسر التي خرجت للاحتفال بالعيد، وتركزت  الهجمات في مناطق يغلب على سكانها الشيعة.

 

وأثار تجدد أعمال العنف مخاوف من احتمال عودة العراق إلى أعمال العنف التي بلغت ذروتها في عامي 2006 و2007.

 

وعمقت الحرب الأهلية في سوريا المجاورة التوتر الطائفي وقالت وزارة الداخلية العراقية إنها تواجه “حربا مفتوحة”.

 

وكان رمضان هذا العام واحدا من أكثر الشهور دموية على مدى سنوات حيث شهد هجمات متكررة قتلت مئات الأشخاص. وقتلت هجمات بالقنابل في بغداد الثلاثاء 50 شخصا.

 

وقتل أكثر من ألف عراقي في يوليو/ تموز وهو أكبر عدد من القتلى في شهر واحد منذ عام 2008 وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث