جبهة الإنقاذ تدعم حملة “تمرد” في مصر

جبهة الإنقاذ تدعم حملة " تمرد" في مصر

جبهة الإنقاذ تدعم حملة “تمرد” في مصر

القاهرة – (خاص) عمرو علي

 أعلنت أغلب أحزاب “جبهة الإنقاذ” المصرية عن فتح مقراتها لمشاركتها ودعم “حملة تمرد” التي تهدف لسحب الثقة من الرئيس محمد مرسي ونظام الإخوان، والمشاركة في تظاهرات الذكرى الأولى لتولي الإخوان حكم مصر 30 يونيو القادم، أمام قصر الاتحادية لمطالبة الإخوان بالرحيل.

ويؤكد الدكتور محمد أبو الغار رئيس “الحزب المصري الديمقراطي” أنه قرر فتح جميع المقرات على مستوي الجمهورية، والتي يبلغ عددها أكثر من 42 مقراً في القاهرة والمحافظات بهدف دعم الحملة الشعبية التي تسعى لرحيل نظام الإخوان عن السلطة.

كما دعى الدكتورالسيد البدوي رئيس حزب “الوفد” لاجتماع عاجل يوم الأحد لقيادات “جبهة الإنقاذ” في مقر الحزب “بيت الأمة” الذي كان يعقد فيه الزعيم الراحل سعد زغلول اجتماعاته مع القوي الوطنية لمواجهة الاحتلال الإنجليزي، وذلك للمناقشة خطة الجبهة خلال الفترة القادمة، وذلك بناءاً على طلب من الهيئة العليا لحزب الوفد.

 

وكان من المفترض أن يعقد اجتماع الجبهة يوم الاثنين القادم في مقر حزب “المصريين الأحرار”، ولكن الأوضاع التي تمر بها مصر في الوقت الحالي عجلت باجتماع الجبهة، وخاصة بعد أحداث سيناء وأختطاف الجهاديين للجنود المصريين هناك.

ومن المقرر أن يناقش الاجتماع فكرة خوض الانتخابات البرلمانية إذا أقرت المحكمة الدستورية قانون الانتخابات من مجلس الشورى، وذلك بعد تصريحات الفريق عبد الفتاح السيسي بأن الانتخابات هى الخيار الأمثل، وأن نزول الجيش للشارع يرجع مصر للخلف، وهي التصريحات التي رفضتها أغلب أحزاب المعارضة لنظام الإخوان.

 

ويؤكد خالد داوود المتحدث باسم جبهة الإنقاذ على أن أحزاب الجبهة تتمسك بشروطها لخوض الانتخابات البرلمانية لضمان نزاهتها، و أن قرار الجبهة بمقاطعة الانتخابات البرلمانية ليس قراراً نهائياً، وأن قادة الجبهة مازالوا يناقشون قرار مقاطعة الانتخابات ويصرون عليه في ظل عدم وجود ضمانات لنزاهتها.

كما من المقرر أن يناقش الاجتماع أيضاً الخطوات التصعيدية القادمة للجبهة بعد مشاركتها أمس في فاعليات ثورة التصحيح، والتي ستمتد إلى 30 يونيو القادم أمام قصر الاتحادية.

ويؤكد الدكتور أحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار أن الجبهة ستشارك في تظاهرات الشعب المصري 30 يونيو القادم، والتي تواكب مرور عام على فشل الاخوان في إدارة الدولة، مؤكداً على أن هنالك عدد من الفاعليات والتظاهرات التي ستخرج ضد الإخوان ستنظمها الجبهة خلال القترة القادمة، خاصة بعد رفض الرئيس وجماعة الإخوان لتنفيذ مطالب الشعب الذي يعارض سياسات الجماعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث