شهران تحت الأرض لترجمة رواية

أحد عشر مترجماً أمضوا شهرين تحت الأرض ريثما أنجزوا ترجمة رواية "دان براون" الجديدة

شهران تحت الأرض لترجمة رواية

إرم – (خاص) تقوى مساعدة

أمضى مترجمو رواية دان براون الجديدة “الجحيم” شهرين كاملين تحت الأرض في مبنى اسمنتي في مدينة ميلان الإيطالية، شبهه المترجمون أنفسهم بأنه “حصن” خاصة وأن نافذته الوحيدة تطلّ على جدار إسمنتيّ أيضاً. 

 

واضطر المترجمون إلى إخفاء أسباب سفرهم إلى ميلان، حتى عن أهلهم و أصدقائهم، لينخرطوا في العمل على ترجمة الرواية من النسخة الإنجليزية إلى لغاتهم، ابتداءً من الساعة التاسعة صباحاً وحتى التاسعة ليلاً، دون التوقف عن العمل ولا حتى في نهاية الأسبوع. 

 

وبحسب ما أوردت جريدة الهافنغتون بوست، فقد مُنع المترجمون من حمل هواتفهم النقّالة، كما اضطروا لاستخدام اجهزة حاسوب غير متصلة بالانترنت، عدا عن جهاز واحد كان يقوم بالإشراف عليه واحد من الحراس الذين لم يفارقوا المترجمين طوال فترة عملهم. 

 

وبحسب “أليكس مونتورو” مترجم الرواية إلى اللغة الإسبانية فإن “الأمر بدا أشبه بفيلم، ولقد رأيت ان ظروف العقد جيدة و مناسبة، خاصة و أنها تجربة قد لا تتكرر مطلقاً”. 

 

وقد اتخذت دار النشر هذه الإجراءات الاحترازية لحماية الرواية من التسرب إلى الانترنت، وضمان ان تنشر الترجمات إلى اللغات الإحدى عشر بالتزامن مع نشر النسخة الإنجليزية. 

 

وبالرغم من أن الرواية وصلت إلى “الحصن” داخل خزنة حديدية، وبالرغم من كل التشديد الامني على تحركات المترجمين و اتصالاتهم، إلا أن الرواية المستوحاة من الجزء الأول من “الكوميديا الإلهية” تسربت إلى الإنترنت بعد ست ساعات فقط من موعد إطلاقها الرسمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث