نتنياهو يشكو عساف وعباس إلى جون كيري

نتنياهو يشكو عساف وعباس إلى جون كيري

نتنياهو يشكو عساف وعباس إلى جون كيري

رام الله – ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، قدم شكوى ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس والفنان الفلسطيني محمد عساف إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بشأن تصريحات فلسطينية اعتبرها ” تقوض محادثات السلام التي استؤنفت مؤخراً بين الجانبين”.

 

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مسؤول إسرائيلي لم تذكر اسمه إن إسرائيل شكت لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري تصريحات للفلسطينيين، تحت حجة أن “التحريض والسلام لا يمكن أن يتعايشا معا”.

 

ووفقاً للمصدر فقد أشار نتنياهو في رسالته إلى تأكيد الرئيس محمود عباس في 29 يوليو الماضي أن الدولة الفلسطينية في المستقبل لن يوجد بها جندي أو مدني إسرائيلي واحد، وهو الذي اعتبره نتنياهو تحريضاً قد يقوض عملية المفاوضات.

 

وتضمنت رسالة نتنياهو ما بثته إحدى برامج تلفزيون فلسطين الرسمي، خلال الزيارة التي قام بها نادي برشلونة إلى فلسطين، حيث وصف خلالها مذيع رياضي بلدات ومدناً احتلت عام 1948 بأنها فلسطينية.

 

كما تضمنت الرسالة شكوى ضد الفنان الفلسطيني محمد عساف، الذي أحيى حفلاً غنائياً على شرف زيارة النادي الاسباني، حيث أدى عساف أغنية “يا طير الطاير”، والتي تقول احدى مقاطعها “ميل عصفد حول عطبريه، لعكا وحيفا سلم عبحرها، ما تنسي الناصرة ها القلعة العربية”.

 

وتعتبر هذه الأغنية التي أداها عساف خلال برنامج “عرب ايدول”، إحدى الأغاني الوطنية التي تؤكد ارتباط الفلسطينيين بأرضهم التاريخية التي احتلتها العصابات الصهيونية عام 1984. وانهم لن ينسوها ولن يهدأوا إلا بالعودة إليها.

 

وجاء في رسالة نتنياهو “بدلاً من تعليم الجيل الجديد من الفلسطينيين العيش في سلام مع إسرائيل فإن هذا التعليم الذي يزرع الكراهية يمهد الأرض لاستمرار العنف والإرهاب والصراع”.

 

وكتب نتنياهو في رسالته لكيري “إن التحريض والسلام لا يمكن أن يكونان معاً فبدلاً من أن يتم تربية الجيل الفلسطيني القادم على العيش بسلام مع إسرائيل، لا زال التعليم الفلسطيني متجه نحو الكراهية المسممة ضد إسرائيل وهذا التحريض يبين استمرار العنف والإرهاب”.

 

وقال نتنياهو في رسالته لكيري: “إن التعليم في مناطق السلطة الفلسطينية هو لكراهية اليهود ولإبادتهم”.

 

وتأتي هذه الرسالة في ظل استئناف المفاوضات والتي من المتوقع أن تبدأ الجولة الثانية منها يوم الأربعاء القادم في القدس المحتلة.

 

وكان الوفد المفاوض الفلسطيني وجه رسالة احتجاج لكيري بسبب استمرار إسرائيل بالتوسع الاستيطاني وأن مثل هذا الأمر يهدد المفاوضات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث