الخليج الإماراتية: بانتظار جنيف 2

الخليج الإماراتية: بانتظار جنيف 2

الخليج الإماراتية: بانتظار جنيف 2

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن مؤتمر ” جنيف -2 ” الذي دعت إليه روسيا والولايات المتحدة للبحث عن حل سياسي للأزمة السورية لم تنضج ظروف انعقاده بعد فلا الأطراف الدولية والإقليمية المنخرطة في الصراع داخل سوريا ومن حولها مستعدة لمباشرة المفاوضات ولا الأطراف الداخلية -النظام والمعارضة- قادرة على ذلك.

 

وأوضحت في افتتاحيتها تحت عنوان “بانتظار جنيف – 2” أن الأسباب متعددة ولكل طرف من هذه الأطراف أهدافه التي لم تتحقق ما يعني أن النزف سيستمر وكذلك عملية التدمير الجارية على قدم وساق للوطن وللشعب وللدولة وللجيش .

 

وأشارت إلى أن سوريا تحولت إلى ما يشبه البرتقالة التي يتم عصرها.

 

الذين يتناوبون على هذه المهمة لم يستكملوا مهمتهم والبرتقالة قابلة للمزيد من العصر لأن المطلوب تفريغها تماما لذا فإن شروط انعقاد “جنيف -2 ” لم تكتمل والطرفان الروسي والأمريكي بينهما خلافات حول قضايا متعددة ووجهتا نظرهما من الأزمة السورية ما زالت متباعدة وخصوصا تجاه المقاربة المفترضة للحل . فالكرملين الذي يسعى لانعقاد المؤتمر سريعا يرى أن النظام يمتلك أوراق قوة في المفاوضات تمكنه من البقاء والخروج من المفاوضات بأقل الخسائر الممكنة وهو يواصل دعمه وتأييده سياسيا وعسكريا للبقاء في موقع قوة . أما الولايات المتحدة فترى أن نتيجة أية مفاوضات يجب أن تنتهي بخروج النظام السوري الحالي والإتيان بنظام آخر بديل وهو ما تراه موسكو تهديدا لمصالحها لذلك تسعى الولايات المتحدة والقوى الحليفة الأخرى الإقليمية والدولية إلى تعديل ميزان القوى ميدانيا من خلال ضخ المزيد من الدعم العسكري والمالي للمعارضة كي تتمكن من كسب المزيد من الأرض والمواقع الاستراتيجية وإجبار النظام على تقديم أكبر قدر من التنازلات أو حتى هزيمته إذا أمكن .

 

ولفتت ” الخليج ” في ختام إفتتاحيتها إلى أن القوى السورية المتصارعة لا تملك قرار وقف القتال لأنها ممسوكة من الخارج الذي يتحكم بشرايين تمويلها لذلك هي رهينة لهذا الخارج كما باتت سوريا كلها رهينة له وإلى أن تتوفر ظروف انعقاد “جنيف -2 ” فإن المطلوب في سوريا المزيد من الدم والدمار وتسعير الفتنة المذهبية والطائفية والانقسام والتفكك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث