أوباما يصف بوتين بـ”طفل غير مبالٍ”

أوباما يصف بوتين بـ"طفل غير مبالٍ"

أوباما يصف بوتين بـ”طفل غير مبالٍ”

واشنطن – نفى الرئيس الأمريكي باراك اوباما توتر علاقته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد إلغاء محادثاتهما في موسكو ولكنه قال إن بوتين أحيانا يمكن أن يبدو “كطفل غير مبال يجلس في آخر الحجرة الدراسية”.

 

وتدهوت العلاقات الامريكية بشكل لم يسبق له مثيل منذ الحرب الباردة الأسبوع الماضي بعد أن منحت روسيا حق اللجوء بشكل مؤقت لادوارد سنودن الموظف المتعاقد السابق مع وكالة الامن القومي الأمريكي. ورد اوباما بإلغائه فجأة اجتماع قمة كان من المقرر عقده مع بوتين في بداية الشهر المقبل، وقال اوباما “أعرف أن الصحافة تحب التركيز على لغة الجسد ويبدو أن لديه هذا النوع من الجلسة وهو يبدو كطفل غير مبال يجلس في آخر الحجرة الدراسية. ولكن الحقيقة هي أنه عندما نجري محادثات فكثيرا ما يكون ذلك مثمرا جدا”.

 

واعتبر بعض مراقبي الكرملين إرسال بوتين برقية أبدى فيه تمنيتاه بالصحة للرئيس الامريكي السابق جورج دبليو بوش بعد أن أجرى أطباء جراحة تركيب دعامة بعد فتح انسداد في أحد شرايين قلبه علامة على أن بوتين يرسل رسالة ضمنية لاوباما، ويقول البيت الابيض أن اوباما انسحب من قمة موسكو ليس فقط بسبب القرار الروسي بمنح اللجوء لسنودن المطلوب في الولايات المتحدة بتهمة التجسس.

 

وزادت الخلافات الأمريكية مع روسيا في الآونة الأخيرة بسبب دعم موسكو للحكومة السورية في الحرب الأهلية الدائرة هناك بالإضافة إلى مخاوفها بشأن حقوق الانسان وشكاوى أخرى، ولم يرد رد فعل فوري من موسكو على وصف اوباما للرئيس الروسي. ولكن الروس شددوا في مؤتمر صحفي في واشنطن بعد محادثات جرت الجمعة بين وزيري الدفاع والخارجية الامريكيين ونظيريهما الروسيين على مدى ايجابية الاجتماع.

 

وقال سيرجي لافروف وزير الخارجية الروسي “ليس لدينا أي حرب باردة. لدينا بدلا من ذلك علاقات وثيقة”، وأضاف “ادوارد سنودن لم يؤثر على مباحثاتنا”، وقال اوباما إن الولايات المتحدة”ستأخذ وقفة وتعيد تقييم إلى أين تذهب روسيا “وتقييم العلاقات لتأخذ في الاعتبار المجالات التي يمكن أن تتفق فيها واعترف بوجود خلافات”، وأسرد “بصراحة في مجموعة كاملة من القضايا التي نعتقد أن بإمكاننا تحقيق بعض التقدم لم يتحرك الروس”، وختم “أعتقد أنه كان يوجد دائما بعض التوتر في العلاقات الامريكية الروسية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي”.

 

إعادة فتح السفارات

من جهة أخرى، قالت وزارة الخارجية الامريكية إنه سيعاد الاحد فتح 18 سفارة من سفارات الولايات المتحدة التسعة عشر التي أغلقت هذا الشهر بسبب مخاوف من احتمال وقوع هجمات إرهابية، وقال جين ساكي المتحدثة باسم الخارجية الامريكية إن “سفارتنا في صنعاء ستظل مغلقة بسبب استمرار القلق من تهديد يشير إلى احتمال وقوع هجمات إرهابية من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”.

 

واضافت أن الولايات المتحدة ستبقى أيضا قنصليتها في لاهور بباكستان مغلقة قائلة إنها أغلقت الخميس بسبب “تهديد منفصل موثوق به”، وأغلقت الولايات المتحدة السفارات التسعة عشر في الشرق الأوسط في الثاني من آب/أغسطس قائلة إنها تلقت معلومات من خلال أجهزة المخابرات ووسائل أخرى عن تهديدات إرهابية لم تحددها، وقال إخطار عالمي إن القاعدة ربما تخطط لشن هجمات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

في الوقت نفسه نبهت الحكومة الأمريكية مواطنيها إلى ضرورة تفادي السفر إلى باكستان في حين تم إجلاء بعض الدبلوماسيين الامريكيين من اليمن وطلب من الرعايا الامريكيين مغادرة هذا البلد فورا، وامتنع الرئيس الامريكي باراك اوباما خلال مؤتمر صحفي بالبيت الابيض عن التعليق على تقارير بأن هجمات لطائرات بلا طيار في باكستان استهدفت متشددين في هذا البلد، ولم تشر وزارة الخارجية الامريكية إلى موعد فتح منشاتها في صنعاء ولاهور قائلة إنها ستواصل تقييم “التهديدات”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث