المثلي إلتون جون يتحدّى التمييز الجنسي في روسيا

المثلي إلتون جون يتحدّى التمييز الجنسي في روسيا

لندن – في رسالة كتبها إلتون جون (المثليّ جنسياً) على موقع مؤسسة المساعدات لمصابي الإيدز الذي أسّسه، شرح أسباب قراره تلبية دعوة إحياء حفلة في روسيا رغم شهرتها بقمعها الشديد للمثليين.

وقال جون في رسالته “كان هناك الكثير من التشكيك حول ما إذا كنت سأتوجّه إلى روسيا هذا العام. العديد من الناس خارج الدولة اعتقدوا أنّه يجب عليّ أن أقاطع روسيا بسبب قانونها الجديد الذي يشرّع الرهاب والكراهية ضد المثليين جنسياً، واعتقد آخرون أنه يجب علي الذهاب لتحدّي الحكومة”.

هذا ولم يتردد الفنّان الشهير في إبداء رأيه في القانون الجديد وأثبت أن التواصل مهمّ جداً لفهم الطرف الآخر، فقال من على خشبة المسرح في حفله: “صرّحتُ في الحفل للجمهور مباشرةً عن أن القانون الجديد يبدو حزيناً، صادِماً وعازِلاً. فهتفت شابّة تحمل علم قوس قزح [شعار المثليين] مشجّعة، وأدركتُ حينها أمام آلاف الروسيين الذين يهتفون من أجل رجل يعرفونه مثليّا، أنّني اتخذت القرار الصائب بالمجيء؛ أنا أؤمن أن الشعب الروسي لائق وسيقتنع – ولكنّهم في حاجة سماعنا ورؤية أننا بشر ولا يستطيعون فعل ذلك على بُعد 2000 ميل.”

بالنسبة لجون، الصراع ضد تهميش المثليين وحقوقهم صراع يتعلّق بالحرّيات المقدّسة، وأخذها أو إعادتها لأصحابها فرضٌ، كما يضيف: “كلّنا ندين بحريّاتنا لأشخاص خاطروا بأمنهم الخاص من أجلنا (…) تستحقّ الحرية المخاطرة في سبيلها. إنقاذ الناس من الإيدز يستحقّ المخاطرة في سبيله، ولا يوجد ما يوقد وباء الإيدز أكثر من العزلة ووصمهم بالعار.”

وفي رسالة وجّهها إلى زملائه في المعاناة، قال: “أعرف أن العديد من الفنانين والرياضيين يجدون نفسهم في نفس موقفي مع اقتراب الألعاب الأولمبية الشتوية. وأنا أدرك أن الجميع لن يتّفق على رؤيتي ولكني آمُلُ وأدعو أن يتوجّه المشاهير إلى روسيا ويتحدّوا القانون الذي بُنيَ على أساس خاطئ، والذي يولّد العزلة، انعدام الثقة والكره وحتماً ليس ما يريد الروسيّون أن يظهروا به للعالم.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث