الأردن يطالب إسرائيل باحترام سيادته

الأردن يطالب إسرائيل باحترام سيادته

الأردن يطالب إسرائيل باحترام سيادته

عمّان ـ رفضت وزارة الخارجية الأردنية التدخل الإسرائيلي في الشؤون الداخلية للأردن، وذلك في معرض رفضها احتجاجات اسرائيلية على تصريحات نائب أردني في مجلس النواب.

 

وكان النائب طارق خوري قد دعا في كلمة له في مجلس النواب إلى “اختطاف أعضاء السفارة الاسرائيلية في عمان أو سياح اسرائيليين يزورون الأردن بهدف حمل إسرائيل على إطلاق سراح أسرى اردنيين يضربون عن الطعام في سجونها”، بحسب ما نقلت الاذاعة الإسرائيلية حينها.

 

كما وجهت وزارة الخارجية الأردنية، رسالة خطية إلى السفارة الإسرائيلية في عمّان، جاء فيها “الدستور الأردني كفل لأعضاء مجلس النواب الأردني ملء الحرية في التكلم وإبداء الرأي”، و”لا يجوز مؤاخذة أعضاء المجلس بسبب أي تصويت أو رأي يبدونه أو خطاب يلقونه وهو الأمر الذي كفله الدستور الأردني”، وحملت الرسالة تاريخ 28 من الشهر الماضي، غير أنه لم يكشف النقاب عنها، إلا بعد أن نشر نصها النائب خوري على صفحته الشخصية، في موقع “تويتر” للتواصل الإجتماعي.

 

وذكّرت الخارجية الأردنية، اسرائيل بالتزاماتها بموجب المادة الأولى من معاهدة السلام، والتي تحتم على اسرائيل “احترام السيادة الأردنية واستقلال الأردن السياسي”، واعتبرت أن التدخل فيما يصدر عن مجلس النواب أو أي من اعضائه يعتبر اخلالاً بالتزاماتها بموجب المادة المذكورة”، وأكدت أنه “لطالما صدر عن أعضاء في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) تصريحات مسيئة وآراء متطرفة”، حيث كان الاردن يكتفي في كل مرة “بتأكيدات الحكومة الإسرائيلية، بأن هذه التصريحات لا تمثل الرأي الرسمي الإسرائيلي”.

 

كما أكدت “الخارجية” موقفها الثابت إزاء التعامل مع السجناء الأردنيين في السجون الإسرائيلية، بما يتفق والقوانين والأعراف الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث