مقتل أربع متشددين بضربة جوية في اليمن

مقتل أربع متشددين بضربة جوية في اليمن

مقتل أربع متشددين بضربة جوية في اليمن

 

صنعاء ـ قال زعماء قبليون في اليمن الثلاثاء إن أربعة على الأقل يشتبه أنهم من أعضاء تنظيم القاعدة قتلوا في هجوم بطائرة بلا طيار في وسط البلاد في أعقاب تحذير أمريكي بهجوم كبير محتمل يشنه متشددون في المنطقة.

 

وأصدرت واشنطن التحذير الجمعة مما دفع عددا من السفارات الغربية في اليمن إلى غلق أبوابها كما أغلق عدد من البعثات الأمريكية في شتى أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا.

 

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الإثنين أن الولايات المتحدة أقدمت على إغلاق سفاراتها بعد رصد اتصالات بين أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة وناصر الوحيشي زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن.

 

وقال زعماء قبائل يمنيون إن خمسة صواريخ قصفت سيارة في محافظة مأرب في هجوم اليوم الثلاثاء مما أسفر عن مقتل كل ركابها.

 

وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) إن التقارير الأولية تشير إلى أن أربعة يشتبه أنهم من متشددي تنظيم القاعدة قتلوا في غارة جوية في مأرب إلا أنها لم تذكر المزيد من التفاصيل.

 

وعادة ما تنفذ قوات أمريكية الهجمات بطائرات بلا طيار على أهداف يشتبه أنها تابعة للقاعدة في اليمن غير أن واشنطن لا تعلق علنا على هذا الأمر.

 

وأمن اليمن مثار قلق عالمي إذ أنه مقر لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يعتبر أحد أخطر أذرع التنظيم المتشدد ولأن لليمن حدود طويلة مع السعودية حليف الولايات المتحدة وأكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

 

وتدعم الحكومة الأمريكية القوات اليمنية بالمال كما تقدم لها دعما لوجيستيا.

 

وأصدرت السلطات اليمنية بيانا في وقت مبكر من صباح الثلاثاء أدرجت فيه أسماء 25 “من أخطر العناصر التي شاركت في الكثير من العمليات الإرهابية” قائلة إنهم يعتزمون تنفيذ هجمات في البلاد خلال عيد الفطر هذا الأسبوع.

 

ورصد البيان مكافأة مالية قدرها 23 الف دولار “لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القاء القبض” عليهم.

 

وكان هجوم شن في 11 سبتمبر/ أيلول العام الماضي أسفر عن مقتل السفير الأمريكي في ليبيا وثلاثة أمريكيين آخرين في بنغازي.

 

وقال السناتور الجمهوري لينزي جراهام لقناة (سي.إن.إن) في مطلع الاسبوع إن الاجراءات الأخيرة التي اتخذت لغلق السفارات الأمريكية توضح أن إدارة الرئيس باراك أوباما تعلمت من درس بنغازي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث