السعودية: 29% من السحرة مواطنون

السعودية: 29% من السحرة مواطنون

السعودية: 29% من السحرة مواطنون

السعودية – أفاد تقرير الثلاثاء أن قضايا السحر والشعوذة طالت عدداً من السعوديين العام الماضي، فمن مجموع 345 قضية نظرتها محاكم المملكة العربية السعودية كان نصيبهم منها 29 بالمئة أي 101 قضية فيما اتهم أجانب في 244 قضية بمعدل 70.1 بالمئة.

 

واحتل السودانيون، المرتبة الأولى في تلك قضايا بـ 43 قضية تلاهم الإندونيسيون 32 قضية ثم اليمنيون 28 قضية والباكستانيون والهنود 20 قضية، فيما رصدت المحاكم خمس قضايا قام بها إثيوبيون وفلبينيون وفقاً لصحيفة “الشرق” السعودية.

 

وقال المستشار القانوني والمحامي عبد العزيز الزامل إن الإجراءات القانونية في طريقة القبض على الساحر تبدأ عن طريق جهات الضبط الجنائي وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، من خلال ما يردهم من بلاغات.

 

وأوضح “الزامل” إنه “لحظة القبض على المتهم بالسحر يتم تفتيش المكان بدقة وجمع كل ما هو موجود على مسرح الجريمة، وكذلك التحقيق الأولي مع المتهم. وبعد دراسة الموضوع يتم رفعه إلى هيئة التحقيق والادعاء العام لإجراء التحقيق النهائي وإعداد لائحة اتهام، ومن ثم تحال المعاملة إلى المحكمة العامة كجهة اختصاص نوعي؛ كون هذه الجريمة تترتب عليها عقوبة حدية وهي حد القتل، وفي حال عدم ثبوت السحر الذي يؤدي إلى قتله فيعاقب بالسجن تعزيراً.

 

وأضاف إن “السحر من أكبر الكبائر، ومن أشد الجرائم التي تعود على صاحبها بالوبال والهلاك وتلي الشرك بالله مباشرة، فهو من كبائر الموبقات التي تهلك صاحبها وتودي به إلى دركات الهاوية، والسحر سبيل لتبذير المال وتضييعه، وهو مفسد للذرية بتفريق رباط الأسرة، وهو مدخل للزنا والاعتداء على الأعراض؛ وهو كذلك سبيل لاغتيال العقول وطمسها، ولذلك وقف الإسلام موقفاً صارماً تجاهه فقد حرم تعلمه وتعليمه، وأوجب كف الساحر عن سحره، وإقامة الحد عليه تطهيراً للمجتمع من شره ودجله، وحرم على الناس الذهاب إلى السحرة والاستعانة بهم”.

 

وتغطي الصحف المحلية في السعودية أخباراً متفرقة لسحرة يتم القبض عليهم في المملكة التي تحاربهم، وأغلب زبائنهم هم من النساء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث