“الحنّونة” تحرس الذاكرة الفلسطينية الشعبيّة في الأردن

“الحنّونة” تحرس الذاكرة الفلسطينية الشعبيّة  في الأردن

عمّان- أحيت فرقة الحنّونة للموسيقى الشعبية الفلسطينية حفلا في العاصمة الأردنية عمان،الجمعة 29 تشرين الثاني/نوفمبر،عرضت من خلاله أغانٍ شعبية فلسطينية راقصة.

أقيم الحفل في إطار مهرجان “حرّاس الذاكرة” الذي ينظم بمناسبة ذكرى قرار تقسيم فلسطين الذي أصدرته الأمم المتحدة في عام 1947.

وتسعى فرقة الحنونة التي تأسست في الأردن عام ،1993 إلى الحفاظ على التراث الشعبي والتقاليد الفلسطينية من خلال الغناء والرقص.

وقالت أمين سر جمعية الحنونة نعمات صالح:” ننحرس الذاكرة الشعبيّة. نؤمن بوحدة بلاد الشام كوحدة جغرافية ثقافية وتراثية. ولكننا نركّز على التراث الفلسطيني أو الثقافة الشعبية الفلسطينية; لما تتعرض له من محاولات للسرقة والانتحال والتغييب والتهميش. وأضافت:” ذاكرتنا التراثية ظلّت شفويّة، ومن واجبنا الحفاظ عليها حتى لا تندثر بموت كبار العمر”.

وأنشد المغنون وعزف الموسيقيون موسيقى تقليدية صاحبت رقصات مفعمة بالحيوية مثل الدبكة.

وقال منظمو المهرجان إن موسم العام الحالي شهد استضافة شخصيات بارزة من أنحاء المنطقة بينهم الشاعر المصري المعروف أحمد فؤاد نجم الحريص على دعم القضية الفلسطينية.

وقالت نعمات صالح:” إن من بين الأهداف الأخرى لحفل عمان لفرقة الحنونة نشر الوعي بشأن “خطة برافر” التي أقرتها الحكومة الاسرائيلية والتي ستؤدي إلى تهجير 70 ألفا من البدو عرب إسرائيل، وإبعادهم عن أرضهم التاريخية في صحراء النقب بزعم تطوير المنطقة”.

واضافت نعمات إنها تأمل في حشد معارضة إقليمية ودولية للخطة الإسرائيلية من خلال نشر الوعي بشأن توابعها.

ونمت فرقة الحنونة في السنوات الأخيرة، إذ تضم حاليا 800 عضوا بين راقصين وموسيقيين ومغنين. وتعتزم الحنونة إقامة حفلات في دبي في كانون الثاني/يناير المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث