مثقّفون يستنكرون استضافة المكسيك لإسرائيل في معرض للكتاب

مثقّفون يستنكرون استضافة المكسيك لإسرائيل في معرض للكتاب
المصدر: إرم- (خاص) من فوزي باكير

عمّان- تقيم دولة المكسيك معرضاً دوليّا للكتاب، وهو معرض “جوادالاخارا”، والذي يُعتبر من أهمّ وأكبر المعارض في أمريكا اللاتينية، وضيف شرف المعرض لهذا العام هي “إسرائيل”.

يُفتتح المعرض في الـ 30 من الشهر الجاري، ويُلاقي الأمر استنكارا من الأوساط الثقافيّة العربية، بالأخص في الأردن، فدعا القاصّ والكاتب الأردني هشام البستاني في بيانٍ له إلى رفض هذه الاستضافة التي من شأنها أن تتعامل مع الكيان الصهيوني كدولة مشروعة، بينما هي دولة احتلال غير شرعيّ، مُبيّنا أنّه سيرسل للجهة المنظّمة نُسخةً منه مُترجمةً إلى اللغة الإنكليزية.

وجاء في البيان: “نحن الآن في القرن الحادي والعشرين، و”إسرائيل” ما تزال دولة استعمار استيطاني، ما تزال دولة قائمة على سجن الناس في معازل وجيتوهات خلف جدران اسمنيتة عالية، وهي الدولة الوحيدة تقريباً التي تجاهر بأنها دولة دينية في زمن تُحتقر فيه الانعزالية، ويُدان فيه التمييز على أساس الدين، ويُسخر من أولئك الذين يدّعون بامتلاك تفويضات إلهية… إلا (إسرائيل)”.

وتساءل البستاني في بيان الذي يوقّع عليه مجموعة من الأدباء والمثقفين العرب: “هل هذه مقوّمات للاحتفاء الثقافيّ والأدبيّ؟ هل هذه مقوماتٌ للتكريم واعتبار مرتكبها “ضيف شرف”؟ أي شرف في هذا؟ أي شرف هو ذاك الذي يربّت على كتف الظلم والعنصريّة والهيمنة والاستعمار الاستيطاني والدولة الدينية؟”.

ووضّح البيان أنّ في هذه الاستضافة دعايةً وترويجاً مجانيين للقيم المناهضة للابداع والثقافة: قيم الظلم والتطهير العرقي والعنصرية والاستعمار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث