التكنولوجيا بين الرهبة والرغبة لدى المسنين

التكنولوجيا بين الرهبة والرغبة لدى المسنين
المصدر: إرم – (خاص)
الأشخاص المسنون غالبا ما تعتريهم رهبة التعامل مع التقنيات العصرية وإزعاجاتها، حتى ولو كانت تساعدهم على البقاء على اتصال مع الأصدقاء، والمعارف، وأفراد العائلة.
لذا فإن أفضل أداة لهم هو جهاز لوحي لأنه أكثر سهولة في التعامل معه من اللابتوب. لكن “كلاريس كومبانيون” Claris Companion، الجهاز اللوحي الجديد يخطو خطوة أبعد من ذلك، نظراً إلى أنه جرى إعداده ومراقبته من قبل شخص مكلف بالرعاية، أو من أحد أفراد العائلة الذي يقرر عدد المميزات التي ينبغي أن يتضمنها، والتي يعتبر أن المسن بحاجة إليها. ويمكن تغيير هذا الترتيب من بعيد عن طريق جهاز كومبيوتر الشخص المكلف بالعناية.

* كومبيوتر وإطار صور عندما لا يكون هذا الجهاز قيد الاستخدام، فهو يعمل كإطار رقمي للصور التي يقوم الأخير بتحميلها.

والعقبة الوحيدة هنا أن الصور ينبغي تحميلها واحدة واحدة في كل مرة، لكن الشركة الصانعة تقول: إن تحديثا في طريقه إلينا.

وتحت الصور هنالك أزرار كبيرة خاصة بمميزات الجهاز ومهامه، مثل زر “اتصل بي” الذي يرسل رسالة إلكترونية للشخص المعني، وآخر خاص بالتمارين الرياضية الروتينية، وثالث كتقويم يومي لتسجيل الأحداث والفعاليات.

ويمكن برمجة الجهاز لإصدار صوت تنبيه للتذكير بمواعيد تناول الأدوية، والكشف على البريد الإلكتروني. ويتوسط قلب هذا الجهاز “سامسونغ غالاكسي تاب 2” Samsung Galaxy Tab 2. المخفي ضمن علبة خشبية من الخيزران المصممة بشكل خاص لتسهيل الاستعمال التي تجلس على قائمة خشبية ضخمة لشحنه باستمرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث