بريطانية تصرف أكثر من 26 ألف يورو على عمليات التجميل

بريطانية تصرف أكثر من 26 ألف يورو على عمليات التجميل
المصدر: إرم- (خاص) من وداد الرنامي

رغم الجمال الكامل الذي أصبحت تتمتع به بفضل عمليات التجميل، لم تتمكن ريغن سيدلي من الحصول على رجل يحبها ويتقدم للارتباط بها، فكلهم يرى فيها أداة للمتعة فقط.

الفتاة البريطانية التي خسرت أموالا كثيرة خلال الثلاث سنوات الماضية على الجراحة التجميلية للحصول على قوام بديع من اجل اجتذاب رجل يحبها تقول:”لا أجتذب سوى الرجال الفاسدين”.

صرفت الشابة البالغة من العمر25 سنة أكثر من 26 ألف يورو على شكلها الجديد، زراعة الثديين وحقن البوتوكس والشفاه المنفوخة، ولم تترك مكانا طبيعيا من جسمها.

كما تقول أنها دفعت أكثر من 10 آلاف يورو لزراعة الشعر والمانيكور والبيديكور والحصول على بشرة سمراء.” لا أريد أن يكون مظهري مألوفا مثل باقي الفتيات” تبررريغن وتضيف:”أنا فخورة بمظهري. على النساء أن يفعلن الشيء نفسه.المكان الوحيد الذي أريد تجميله هو أعضائي الحميمية، وأتبع علاجا بأشعة الليزر لأجعلها أكثر شبابا.”

ورغم كل المجهودات التي تبذلها لتبدو أجمل، ما تزال هذه الشابة، التي تعشق “دافيد بيكهام ” النجم الإنكليزي المعتزل، غير مرتبطة وتقول:” كل الرجال يريدون معاشرتي،لا أحد يدعوني أبدا إلى المطعم، ليس لأنني مصطنعة لا أبحث عن الحب، أعرف أن رجل حياتي في مكان ما وعلي أن أجده.”

إن شكل الفتاة لا يشكل حاجزا بالنسبة للرجال فقط، بل يستفز النساء أيضا، حيث هاجمتها عدة غيورات خاصة زميلات العمل- تعمل كموديل للعري أمام عدسات المجلات- تقول:”سمعت كلمات جارحة من بعض النساء، فقط لأن صدري أصبح أجمل أو لأنني ازرع شعرا كثيفا، نعم اخترت أن يكون جمالي مزيفا، لكن ما الذي يمكنني فعله إذا كانت بعضهن غيورات.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث