“دبي السينمائي” يعلن عن شراكة مع الأكاديمية المانحة للأوسكار

“دبي السينمائي” يعلن عن شراكة مع الأكاديمية المانحة للأوسكار

دبي ـ أعلن “مهرجان دبي السينمائي الدولي”، الاثنين، عن إبرام شراكة جديدة مع “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية”.

وبموجب هذه الاتفاقية، سيتوجّه وفد يضمّ خبراء من عالم صناعة السينما، لحضور الدورة العاشرة من “مهرجان دبي السينمائي الدولي”، التي تقام في الفترة 6 – 14 ديسمبر/ كانون الأول 2013، والمشاركة في عدد من الفعاليات والبرامج التي تلبي تطلّعات جمهور المهرجان والمخرجين والمتخصصين وخبراء صناعة السينما.

يركّز البرنامج المُعدّ خصيصاً لـ”مهرجان دبي السينمائي الدولي” العاشر، على مختلف قطاعات صناعة السينما، ليقدّم فرصاً فريدة لضيوف المهرجان، للاستفادة من خبرة فريق الأكاديمية، وسيتمّ تنظيم جلسات حوارية وندوات مع أعضاء الأكاديمية، تحت عنوان “ما بعد الأوسكار”، وجلسة حوارية موسعة حول عمل “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية”، بالإضافة إلى ورشة عمل مُتخصّصة للمخرجين.

ويتكون وفد “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية”، من سيد غانيس المنتج، والرئيس السابق للأكاديمية، وفيكانغيلو بولوك المدير الإداري للأكاديمية، ومدير المبادرات الاستراتيجية ومبادرات التواصل، وإلين هارينغتون، مديرة المعارض والمقتنيات في الأكاديمية، وأعضاء الأكاديمية المخرجيْن أفي دوفيرناي، وشيخار كابور.

سوف يقوم كلّ من أفي دوفيرناي، وشيخار كابور، بتقديم جلسة حوارية حول الإخراج، مستعرضين خبراتهما الشخصية، وآرائهما، حول التأثير الذي يغيّر توجهات جمهور وعشاق السينما، ودور التقنيات الحديثة في صناعة السينما.

وحول زيارة وفد الأكاديمية، قال سيد غانيس: “تأتي زيارة وفد الأكاديمية إلى “مهرجان دبي السينمائي الدولي” على قدر كبير من الأهمية، باعتبار المهرجان أحد أهم الملتقيات السنوية لصانعي السينما حول العالم، واستكمالاً لدور الأكاديمية في التواصل المباشر مع الفنانين، حيث يتمكّن أعضاء الأكاديمية من عرض معرفتهم، ومشاركة خبراتهم، مع المخرجين الذين نلتقي بهم.”

يشار إلى أن الأكاديمية هي الجهة المسؤولة عن تنظيم فعاليات حفل توزيع جوائز الأوسكار، وقد حققت إنجازات هامة في مجال صناعة السينما، على مدار أكثر من ثمانية عقود، بالإضافة إلى دعمها للعديد من المبادرات العالمية التي تواصلت مع مجتمعات صناعة السينما، من خلال تبادل خبرات أعضاء هيئة الأكاديمية، فضلاً عن إبراز الزوايا التي تتميز بها كل ثقافة.

حول هذه الشراكة الجديدة، قال عبدالحميد جمعة، رئيس “مهرجان دبي السينمائي الدولي”: “يسعدنا التعاون مع “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية”، ونحن نتطلّع للترحيب بهم هنا في دبي. إن هذه الشراكة الجديدة فرصة سانحة لجمهور “مهرجان دبي السينمائي الدولي” للحصول على نظرة أعمق، ومباشرة من قبل أعضاء الأكاديمية، حول حرفية صناعة السينما، والتعرّف على خبراتهم العملية، وما أنتجوه من أفلام خلال مسيرتهم اللامعة. إن وجود أعضاء “أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية” يُعتبر أيضاً مصدر إلهام للمخرجين الذين سيحضرون “مهرجان دبي السينمائي الدولي” من جميع أرجاء العالم”.

جدير بالذكر أن “مهرجان دبي السينمائي الدولي” استقبل خلال العام الماضي، 1600 من خبراء صناعة السينما، من 88 دولة، و1300 من ممثلي وسائل الإعلام، والمئات من المخرجين من آسيا وأفريقيا والعالم العربي.

ويُعدُّ “مهرجان دبي السينمائي الدولي” أحد أبرز وأكبر المهرجانات السينمائية في المنطقة، فقد أسهم منذ تأسيسه عام 2004، في أن يُشكّل منصة متكاملة لتشجيع أعمال صانعي الأفلام العرب، والمبدعين في القطاع السينمائي على المستوى العالمي، عبر دعم وتعزيز انتشار الحراك السينمائي في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث