شاب يتحول من رياضي إلى موسيقي بفضل إصابتين في رأسه

شاب يتحول من رياضي إلى موسيقي بفضل إصابتين في رأسه

كان “لاشلان كونورس” ، الذي يقطن بـ “دنفل” في ولاية كولورادو الأمريكية ،مركزا على بناء مستقبل رياضي يكون فيه لاعب كروس محترف ، إلا أن تعرضه لإصابتين قويتين في الرأس غيرتا مخططاته.

يحكي عن الإصابة الأولى قائلا :”وقعت أرضا على مؤخرة رأسي ، لم أكن أدرك أن شيئا خطيرا وقع لي ” ، ثم جاءت الإصابة الثانية التي غيرت مساره.

على اثر الضربة الأخيرة قضى مدة طويلة في المستشفى في حالة غيبوبة عانى خلالها من هلوسات متكررة.

بعد خروجه من المستشفى أصبح يصاب بنوبات صرع – كتلك التي عاني منها الموسيقي فردريك شوبان – مما جعل الأطباء ينصحونه بالابتعاد نهائيا عن ممارسة الرياضات العنيفة ،وبدأت النوبات تتباعد إلى أن اختفت تماما .

صار الشاب يهتم بالموسيقى مما أثار استغراب عائلته وأصدقائه، بل أصبح يجيد العزف بمهارة على 13عشر آلة موسيقية من بينها القيثارة و الاكورديون ، والغريب في الأمر انه لم يبد في السابق أي اهتمام بهذا الفن.

يقول لاشلان :”الموسيقى سبب قوي يجعلني استيقظ كل صباح ” . وعند استضافة والدته من طرف قناة CBC قالت أنها حاولت تعليمه العزف على آلة البيانو عندما كان صغيرا :” كنت أساله هل تعرف ما هي النوتة التالية فيجيبني لا ، اليوم هو يجيد العزف على 13 آلة بالسمع فقط” .

يشخص الأطباء الحالة بكون الصدمات المتوالية حركت جزءا من دماغه حيث “كان يمتلك الموهبة بداخله غالبا قبل الإصابتين ، لكنهما حفزتا الدماغ على التعبير عنها” حسب تصريحهم لصحيفة “هافينغتون بوست”.

هذا الشاب ليس أول من أصبح يتمتع بموهبة بعد الإصابة ، رجل آخر من نفس المنطقة صار عازفا ماهرا للبيانو على اثر إصابة في الرأس.

إنها ظاهرة نادرة الحدوث معترف بها في المحافل العلمية حيث يطلق عليها اسم : “متلازمة الموهبة “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث