رحيل الروائية دوريس ليسنج الفائزة بنوبل عن 94 عاماً

رحيل الروائية دوريس ليسنج الفائزة بنوبل عن 94 عاماً

لندن – قال ناشر الروائية دوريس ليسنج الفائزة بجائزة نوبل أنّ ليسنج وهي من أهم كتاب اللغة الإنجليزية في أواخر القرن العشرين توفيت عن 94 عاماً.

وتناولت ليسنج في كتاباتها قضايا العرق والأيديولوجيا والسياسات المبنية على النوع وأعمال النفس في الحياة المهنية المنتجة والمتمرّدة على التقاليد وفازت بجائزة نوبل للآداب في 2007 لتصبح المرأة الحادية عشر التي تفوز بها.

وقالت دار نشر هاربر كولينز في بيان أنّ ليسنج توفيت في منزلها في لندن في الساعات الأولى من صباح الأحد.

وقال وكيل أعمالها جوناثان كلوز “كانت كاتبة رائعة ذات ذهن آسر ومبدع لقد كان العمل لها شرف وسنفتقدها جدا.”

وولدت ليسنج في إيران في 22 أكتوبر/تشرين الأول 1919 ونشأت في روديسيا التي هي زيمبابوي حالياً وانتقلت للعيش في بريطانيا عندما بلغت ثلاثين عاماً.

ونددت القصص والروايات الأولى التي ألفتها ليسنج في أفريقيا ونشرت خلال الخمسينات وأوائل الستينات من القرن الماضي بقيام المستعمرين البيض بانتزاع أملاك الأفارقة السود ممّا جعلها شخص محظور دخوله في جنوب أفريقيا التي كان يحكمها البيض.

وركزت ليسنج في أعمالها التي بلغت نحو 55 رواية ومجموعات قصصية قصيرة وفي مقالاتها على دور الأسرة والفرد في المجتمع وغامرت بالدخول إلى عالم الخيال العلمي.

ولم يغب عن ذهن ليسنج أبداً أصولها الافريقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث