قاتلة بالتسلسل تقوم بتسميم المتقاعدين

قاتلة بالتسلسل تقوم بتسميم المتقاعدين
المصدر: باريس – (خاص) من وداد الرنامي

بدأت الشرطة في “نيس” التحقيق في جرائم تسميم 4 مسنين بواسطة مادة الفاليوم المخدرة، توفي على إثرها اثنان منهم.

الشرطة اكتشفت بعد ثلاث سنوات أن الأدلة تشير إلى سيدة باريسية تدعى “باتريسيا”، تبلغ من العمر 53 عاماً، تصطاد ضحاياها من المسنين المتقاعدين خاصة في “الكوت دازور”، وتقوم بالنصب عليهم وبعدها تخديرهم بكمية كبيرة من مادة الفاليوم المؤدية إلى الوفاة.

وسبق للشرطة أن حققت مع المتهمة سنة 2011 بسبب وفاة شخص في 65 سنة من عمره كانت تقيم معه في أحد الفنادق، إلا أنهم لم يوجهوا لها أي اتهام رسمي، وفي نفس السنة رافقت شخصا آخر في “موون سارتو” توفي بدوره عن سن يناهز 85 سنة.

استندت الشرطة كذلك لشهادة متقاعدين سبق وصادفا المتهمة سنتي 2011،2012 ونجيا من التسمم. أحدهما أرمل التقى بها في أحد المطاعم سنة 2012 وسممته بعد إقامة علاقة معه لأنه لم يرض التوقيع على بعض الوثائق المالية.

وتم ضبط السيدة وهي تستعد للهرب وبحوزتها عدة حقائب تتضمن وثائق مالية، كشيكات على بياض ووصايا ما بعد الوفاة وحسابات بنكية تؤكد أنها كانت متخصصة في استغلال الرجال المسنين.

تم الحكم على “باتريسيا” بخمس سنوات سجناً بتهمة السرقة والنصب على أستاذ سابق للعلوم الاقتصادية، أما تهمة التسميم فلازال البحث جار بشأنها.

ويرى محاميها أنها سيدة بسيطة وأبعد ما تكون عن القاتلة التي يصفها الإعلام، فيما تؤكد محامية الخصوم أن المتهمة هي ممثلة بارعة ومستغلة ونصابة من الطراز الرفيع.

ويقول روبير “88 سنة” أحد ضحاياها: ” كدت أموت من أجل ثلاثة أيام من الحب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث