الجيش: سيناء بلا إرهاب قبل العيد

الجيش: سيناء بلا إرهاب قبل العيد

الجيش: سيناء بلا إرهاب قبل العيد

القاهرة – صعد الإخوان من تحديهم للحكومة المصرية وقرروا الدعوة لما وصفوه بالمليونية لتحدي قرار تفويض وزارة الداخلية الذي أصدرته الحكومة بفض اعتصامهم في “رابعة العدوية” و”النهضة”، كما أقاموا مزيدا من الحواجز بمداخل ومخارج ميدان الإعتصام الرئيسي. واقتلع الاخوان حجار رصيف شارع النصر لتحصين ميدان الاعتصام.

 

وفي المقابل طالبت القوى الثورية والوطنية الحكومة بالمضي قدما في قرارها فض الاعتصام بالقوة، وفيما وعد الجيش بالقضاء على البؤر الارهابية في سيناء قبل حلول عيد الفطر المبارك، في حين استخف الاخوان بالجيش وقال بيان للجماعة “إن الجيش لم يخض حربا منذ جيل كامل وأن أول حروبه ضد أبناء شعبه”.

 

كما دعت وزارة الداخلية المصرية الخميس مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي للانصراف من مواقع اعتصامهم بالقاهرة وذلك بعد يوم من تلقي توجيهات من الحكومة المدعومة من الجيش بفض الاعتصامات، وفي بيان تلي على شاشات التلفزيون تعهدت الداخلية “بخروج آمن وحماية كاملة لكل من يستجيب إلى هذه الدعوة”، وقال هاني عبد اللطيف المتحدث باسم الوزارة إنه لم يتحدد موعد لإخلاء مواقع الاعتصام.

 

وقال محمد عطية المتحدث باسم تكتل القوي الثورية في تصريحات خاصة لـ “إرم” أن اللواء أحمد وفاقي قائد العمليات العسكرية والأمنية داخل شبه جزيرة سيناء، قال لهم “إن مصر ستُعيد كلها في العيد بعد أن يتم القضاء على الارهاب”، وذلك في أثناء إفطار القوى السياسية بنادي النصر للقوات المسلحة بمدينة الإسماعيلية، والذي حضره تكتل القوى الثورية وعدد من القوى الوطنية، بهدف دعم الجيش المصري في مواجهة الإرهاب.

 

كما أكد عطية على أن اللواء وفاقي أكد لهم أن القوات المسلحة تجري عملية تطهير شاملة  للبؤر الإرهابية والإجرامية في سيناء، وأن سيناء ستكون بلا إرهاب  قبل انتهاء شهر رمضان، والدخول في العيد ليكون عيد الفطر عيدا لكل المصريين، وكشف عطية أن اللواء أحمد وفاقي قال لهم “انتظروا فض اعتصام رابعة والنهضة قريبا دون أن يحدد كيف سيتم فض الاعتصام”، ومن جانبهم قام الثوار بإعلان تأييدهم للجيش المصري في موجهة الإرهاب، مؤكدين على تقديمهم كل الدعم للقوات المسلحة، وتفويضهم للفريق عبد الفتاح السيسي في مواجهة الإرهاب.

 

القوى الوطنية تدعم

من ناحية أخرى، أكد المهندس ممدوح حمزة مؤسس المجلس الوطني المصري على وجوب فض اعتصام رابعة العدوية وميدان النهضة مشيرا إلى أن اعتصامات الاخوان اعتصامات مسلحة بها إرهابيون أجانب، وطالب ممدوح حمزة، الشعب المصري بضرورة التحرك للتصدي لمحاولات سلب الإرادة المصرية لصالح جهات أجنبية، مؤكداً أن لبعض الحكومات الغربية مصالح تضررت بفعل ثورة الشعب المصري ولن يرضوا بأن تضيع بسهولة ولذلك يحتاج الجميع التكاتف لأجل إنقاذ الثورة لما يحاك لها.

 

وقال هيثم الشواف عضو جبهة 30 يونيو، إن التجمعات المسلحة يجب أن تفض بحسب القانون الدولي والقانون المصري، ومحاسبة المتسببين فيها، فمن الممكن أن يتم بدون إراقة نقطة دم واحدة، وقال “أنا ضد فض أية اعتصامات سلمية، ولكن الذي حدث الآن هو استخدام تكتيكات من خلال بناء السدود لما يشبه حرب العصابات، إضافة لتسيير مسيرات إلى مناطق ومبان بعينها لعمل حرب أهلية تمثل خطرا على الامن القومي ويجب فضه فورا.

 

وأكد محمود العلايلي القيادي بجبهة الإنقاذ الوطني على ضرورة فض تلك الاعتصامات المسلحة والتي تمثل خطورة على المواطنين المصريين بالاضافة إلى القضاء على الارهاب في كل أنحاء مصر، مشيرا إلى أن قرار مجلس الوزراء لتفويض وزارة الداخلية لفض اعتصامات رابعة والنهضة يجب أن يتم تفعيله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث