باسم يوسف وعلاقة الحب والكره مع أمريكا

باسم يوسف وعلاقة الحب والكره مع أمريكا

باسم يوسف وعلاقة الحب والكره  مع أمريكا

القاهرة – يحاول المذيع المصري الساخر باسم يوسف، الإجابة على سؤال لا يفهمه: “إذا كان المصريون يكرهون السياسات الأميركية كثيرا، لماذا يقفون في طوابير لساعات أمام السفارة الأميركية لدفع 115 دولار للحصول على تأشيرة إلى أرض الأحرار؟”

 

ويقول يوسف في الحلقة الأولى من برنامجه الجديد “أمريكا بالعربي”، إن “علاقتنا مع أميركا هي علاقة ناس لا يعرفون ما يريدون،” واصفا شعبه بأنه “مصاب بانفصام الشخصية.. لأن لا أحد يعلم إذا كنا نحب أو نكره الولايات المتحدة “.

 

وخلال موسم رمضان، يناقش الإعلامي الكوميدي الشعبي الذي يتبعه 1.8 مليون شخص عبر موقع تويتر،  هذا التناقض الجوهري على الهواء. في سلسلة من التعليقات المضحكة، تتناول حتى أحداث مراكز التجارة العالمي في 11/9 وغيرها الكثير.

 

وهذه السلسلة، مع أكثر من 20 حلقة بثت بالفعل، تأتي في وقت حساس. ففي حين أن المصريين مستاؤون من سياسة أميركا تجاه مصر، وخاصة دعمها لحكم حسني مبارك الاستبدادي لأكثر من ثلاثة عقود، فقد نمت المشاعر المعادية لأميركا أكثر وضوحا.

 

ولكن ليس مجرد الأميركيين الذين لا يمكن الوثوق بهم، بحسب يوسف، الذي ظهر في إحدى الحلقات أمام آلة كاتبة قديمة مغبرة في مكتبة، وهو يقول “ما أريد أن أكتب عنه هو السبب في أننا لا نثق في الغرب، والسبب في أننا لا نثق حتى في العرب الذين يعيشون في الغرب”.

 

ويعثر البرنامج على الفكاهة في التمييز الذي يواجهه العرب والمصريون، سواء في الولايات المتحدة أو عند العودة الى الوطن، إذ أن كثير من العرب في أميركا يتهمون بأنهم جواسيس أو حتى خونة أفسدهم المال والثقافة الغربية.

 

وفي مشهد ساخر على مقعد في حديقة سنترال بارك، يسأل يوسف زميلا مصريا له ماذا يفعل في نيويورك، فيجيب “أنا أعمل على فيلم،” واضاف “بالطبع، إلى جانب ذلك انا ذاهب الى مركز عبادة الماسونية لأخذ المال من حكومة الولايات المتحدة.”

 

وينتقد يوسف التدخل الأميركي في السياسة المصرية ويلقي نظرة صريحة على التمييز الذي يواجهه العرب في أميركا بعد 12 عاما من أحداث سبتمبر/ أيلول، بما في ذلك المعارضة الشديدة لبناء المساجد، لكنه يشير أيضا إلى الدور الإيجابي الذي يمكن أن يلعبه المصريون في الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث