قمر صناعي يتجه نحو الأرض.. هل ينبغي القلق؟

قمر صناعي يتجه نحو الأرض.. هل ينبغي القلق؟

باريس – يقول خبراء إن أحد الأقمار الصناعية الأوروبية سيقع على سطح الأرض الأحد أو الاثنين، 10-11 تشرين ثاني/نوفمبر، وأشاروا إلى أن القمر الذي يزن نحو طن سوف يتحطم إلى عدد كبير من القطع يتراوح بين 25 إلى 45 قطعة.

ولا يأتي هذا السقوط من قبيل الصدفة ولا يعتبر كارثياً، بل على العكس تم التخطيط له، وذلك لأن القمر أنجز مهمته، إضافة إلى أنه نفد منه الوقود، ووصل حسب وكالة الفضاء الأوروبية إلى “نهايته الطبيعية”.

ونقلت كريتسيان ساينس مونيتر عن فولكر ليبج، مدير برنامج الرصد الأرضي في وكالة الفضاء الأوروبية، قوله “لقد حصلنا على بيانات حول الجاذبية هي الأكثر دقة من أي وقت مضى والنتائج العلمية الجديدة وفرت للعلماء معلومات هامة وهذا وحده يثبت أن هذا القمر كان يستحق كل هذا الجهد”.

وقال رون فلوبرغاغن المسؤول عن مهمة القمر الصناعي لصحيفة نيويورك تايمز “الآن حرفياً يحلق مثل طائرة بدون محرك، والطبقات العليا من الغلاف الجوي توفر له الاستقرار الايروديناميكي”.

وأفاد أحد علماء وكالة الفضاء الأوروبية بأن هذا القمر يزيد من تسارعه أثناء سقوطه فقد كان يخسر في البداية نحو ميل واحد من ارتفاعه يومياً، أما الآن فإنه يسقط لعدة أميال في اليوم الواحد.

واستمرت مهمته أكثر من أربع سنوات قبل نفاد مادة الزينون التي كان يستخدمها كوقود رغم أنه كان مصمماً في الأصل ليطير لمدة 20 شهراً.

وأطلق هذا القمر في 17 مارس/آذار عام 2009، ونفد منه الوقود في 21 أكتوبر/تشرين أول 2013، وهي نهاية مناسبة لمهمة تم تكريسها لدراسة وفهم جاذبية الأرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث