مصري يقتل ابنه ويتهم مؤيدي مرسي به

رجل مصري يقدم بلاغاً بإصابة ابنه أثناء مشاركته بمظاهرات ضد الرئيس مرسي إلا أن تحريات سرية تكشف كذبه في أقواله.

مصري يقتل ابنه ويتهم مؤيدي مرسي به

القاهرة – كشفت أجهزة البحث الجنائي المصرية في الفيوم غموض واقعة مقتل شاب تقدم والده ببلاغ يؤكد إصابته أثناء مشاركته في المظاهرات خلال الأيام الأخيرة.

 

وتبين من خلال التحرّي أن والد المغدور هو مرتكب الجريمة، حيث كان نجله سيء السمعة وتسبب له فى العديد من المشاكل، وحتى يهرب من جريمته نقل نجله للمستشفى وادعى مقتله من قبل مؤيدي الرئيس مرسي.

 

وكانت إدارة البحث الجنائي قد تلقت إخطاراً بقيام المدعو رجب عبد الفتاح السيد، 55 سنة، وهو عامل ملاهي، بالتقدم ببلاغ أكد فيه أنه فوجئ بأشخاص يحضرون إليه نجله إلى منزله وهو في حالة يرثى لها وعليه آثار اعتداء بالضرب المبرح وقام بنقله للمستشفى العام ولكنه لفظ أنفاسه قبل وصوله للمستشفى.

 

وأكد والد المجني عليه في بلاغه أن نجله كان يشارك فى المظاهرات خلال الأيام الأخيرة، فيما قام المتظاهرون المؤيدون لمحمد مرسي بالتعدي عليه بالضرب مما أودى بحياته.

 

إلا أنه ومن خلال تحريات مباحث المديرية تبين وجود آثار تكبيل في يدي المجني عليه وفي قدميه وسجحات في مناطق متفرقة من جسده، وبإجراء التحريات السرية حول الواقعة تبين أن المتوفي سيء السمعة والسلوك ومشهور عنه افتعال المشاكل مع المحيطين به وكان والده يقوم بتكبيله من حين لآخر عند تورطه بالمشاكل.

 

ومن خلال مواجهة الأب اعترف بارتكابه الواقعة تفصيلياً وتم إحالته للنيابة التي تولت التحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث