سعودية هاربة تناشد أهلها ألا يحرموها من حبيبها

سعودية هاربة تناشد أهلها ألا يحرموها من حبيبها

الرياض – وجّهت فتاة سعودية هاربة من أهلها مع شاب يمني إلى اليمن – عبر تسجيل صوتي- رسالة إلى أهلها تناشدهم فيها أن لا يحرموها من حبيبها اليمني والسماح لها بالزواج منه.

وكانت “هدى” التي باتت تُعرف بـ “فتاة أبو سكينة المخطوفة” هربت من منزل أهلها التابعة لمركز بحر أبو سكينة في عسير جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وقالت إنها لجأت إلى اليمن هرباً من أسرتها التي أرادت أن تغصبها على الزواج بشخص من الأسرة وهي ترفضه.

وبعثت هدى رسالتها الصوتية عبر موقع محلي يمني جاء فيه أنها تفضل الموت على العودة إلى السعودية وترك حبيبها “عرفات القاضي””وطالبتهم بتركها تحقق حلم حياتها بالزواج منه.

وسبق أن مثلت الفتاة أمام النيابة العامة بتهمة دخول الأراضي اليمنية دون تصريح، متمسكة بآرائها، ونافية أنها خُطفت على يد الشاب اليمني الذي ساعدها على الهروب، ولم يجبرها على الفرار معه، كما أبدت رغبتها بالزواج منه.

كما نفت هدى بشكل قطعي تعرّضها للسحر أو الخطف وأنّ الاتهامات التي توجّه لعرفات غير صحيحة؛ ولكن عرفات سحرها بحبه، وأنها رأت فيه الشخص المناسب، وأنها اختارت حياتها بعد أن “فهمت عرفات وأحبته حباً جنونياً”.

يأتي ذلك في الوقت الذي يصرّ فيه أهل “هدى” على أنّ ابنتهم تمّ اختطافها على يد شاب يمني دون علمها ورغم إرادتها، وتعمل سفارة السعودية لدى اليمن على حل قضية هدى، وإعادتها إلى المملكة، وتسليمها إلى ذويها.

وذكرت هدى أن لا شيء يفرق بينها وبين حبيبها وهي لا تريد أن تتعرّض لنفس مصير شقيقتيها التي سبق أن فرضت أسرتها عليهنّ الزواج من أشخاص آخرين وكانت النتيجة الطلاق.

وكان مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية أكد أن الوزارة لا تمانع تسليم الفتاة السعودية المعروفة باسم فتاة “بحر أبو سكينة” للسلطات السعودية عبر ولي أمرها أو سفارة المملكة لدى صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث