النسخة الكورية الشمالية من”كيت ميدلتون”

النسخة الكورية الشمالية من”كيت ميدلتون”

بيونغ يانغ- حققت زوجة الدكتاتور الكوري الشمالي درجة غير عادية من الشهرة على صفحات المجلات الأمريكية والكورية الجنوبية، وهي بامتياز تعتبر كيت ميدلتون كوريا الشمالية، وربما ثاني أشهر أعضاء جيل الألفية في البلاد، وراء زوجها كيم جونغ أون.

وقد تداولت الصحف ولعدة أشهر تفاصيل شريط إباحي لمطرب كان يعمل في الأوركسترا الخاصة بالسيدة الأولى ووفقاً لتقارير غير مؤكدة، أمر كيم يونغ أون بإعدام تسعة أعضاء من هذه الأوركسترا لاتهامهم ببيع وصنع أشرطة إباحية.

وبحسب آدم كاثكارت، خبير شؤون كوريا الشمالية في جامعة ليدز فإن هذه الأخبار مجرد شائعات، وقال “إذا كنت تنفق حياتك في التعلم على آلة الكمان، والفوز بالمنافسة في روسيا، والعزف مع الأوركسترا الفرنسية في باريس ثم بعد هذا كله تبدأ صنع الأفلام الإباحية.”

ومع ذلك فإن شهرة ري سول جو (السيدة الأولى) لا تبدو وكأنها انخفضت، والقصة الحقيقية وراء ري سول جو، بل وحتى العمر الحقيقي لها لا تزال علامة استفهام كبيرة، والفضل في هذا يرجع إلى وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية التي اختارت أن تبقي على تفاصيل العائلة الحاكمة في سرية إلى حد كبير.

وحسب التقديرات ولدت ري سول جو عام 1984 تقريباً لعائلة غنية شمال مدينة تشونغ بالقرب من الحدود الصينية، وبعد عملية تدقيق شاملة من قبل عمة كيم جونغ أون،أحد أكثر شخصيات العائلة الحاكمة نفوذاً في البلاد تزوجا في عام 2009 أو 2010 حيث في ذلك الوقت كان والد الزعيم الحالي كيم جونغ ايل، لا يزال على العرش ولكنه كان بحالة صحية سيئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث