كثرة الصور الشخصية على مواقع التواصل تدمر العلاقات

كثرة الصور الشخصية على مواقع التواصل تدمر العلاقات
المصدر: إرم- (خاص) من بلقيس دارغوث

انتشرت مؤخراً ظاهرة “الصور الشخصية” على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي هي عبارة عن التقاط الشخص صورة له وتحميلها على فيسبوك أو تويتر على طريقة النجوم والنجمات، إلا أن دراسة حديثة حذرت أن كثرتها تؤدي في نهاية المطاف إلى تدمير العلاقات الشخصية.

وحيث أن الأشخاص الذين يحمّلون العديد من الصور بشكل يومي لأنفسهم أينما حلوا ومهما فعلوا يزعجون الآخرين وشبكة معارفهم على الموقع إن استخدمت خاصية “tag”، سواء كان الآخرون من العائلة أو الأصدقاء أو حتى زملاء في العمل.

وأوضح قائد البجث البريطاني في جامعة برمنغهام الدكتور دايفيد هيوتن لصحيفة “نيويورك دايلي” أن الأشخاص غير المقربين لا يستوعبون جيداً حاجة الشخص المعني لنشر هذا الكم من الصور لنفسه، فالصور التي ترتبط بحسابات الآخرين يستطيع أن يراها شبكة أصدقائهم ومعارفهم، ولكل إنسان رأي مختلف وردة فعل مبينة على أساسه.

وأوضحت الدراسة أن شركاء محبي الصور الشخصية أو الـ “selfie”، شعروا بأنهم أقل دعماً من شريكهم الذين يشارك في نشر صور الأصدقاء والأحداث بدلاً من العائلة.

وبما أن تحميل الصور بات عملية سهلة جداً مع انتشار الهواتف الذكية، حذر معدو الدراسة من مراقبة نوعية الصور المحملة وعددها في اليوم الواحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث