“لمسة خطيئة” يفوز بالجائزة الكبرى في أبوظبي السينمائي

“لمسة خطيئة” يفوز بالجائزة الكبرى في أبوظبي السينمائي
المصدر: أبوظبي (خاص) من إبراهيم حاج عبدي

أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي الخميس عن أسماء الفائزين في مسابقاته المختلفة التي تشمل فئات الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية والقصيرة وأفلام من الإمارات فضلا عن مسابقة “آفاق جديدة”.

وضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، ذهبت جائزة اللؤلؤة السوداء لأفضل فيلم روائي طويل إلى الفيلم الصيني “لمسة الخطيئة” من إخراج جا جنكي، والذي يقدم بورتريه شديد الدقة للمجتمع الصيني المعاصر، بينما نال فيلم “بلادي الحلوة..بلادي الحادة” للمخرج الكردي هينر سليم جائزة لجنة التحكيم الخاصة، وعللت اللجنة جائزتها بالقول انه فيلم “ذكي، مرح، وجذاب، يوظف “الجانر” السينمائي بينما يعالج مسائل جديّة معاصرة.

وضمن الفئة ذاتها كانت جائزة أفضل فيلم في العالم العربي من نصيب فيلم “تحت رمال بابل” إخراج محمد الدراجي الذي تناول بأسلوب سينمائي خاص وحيوي فصلا من أفظع الفصول المجهولة لحرب الخليج، مازجاً ببراعة بين إعادة البناء الدرامي، وبين الشهادات الواقعية والمادة الأرشيفية، في حين انتزع الجزائري مرزاق علواش جائزة أفضل مخرج من العالم العربي عن فيلمه “السطوح” الذي أكد فيه على “قدراته المتقنة وبراعته في تناول الواقع القاتم للمجتمع الجزائري والذي ينطبق على العالم العربي ككل”.

في مسابقة آفاق جديدة ذهبت جائزة اللؤلؤة السوداء إلى فيلم “حياة ساكنة”، إخراج أوبيرتو بازوليني، وذلك لرشاقته في معالجة موضوعات الحزن والوحدة والموت، وفي الفئة ذاتها نال فيلم “مواعيد عشوائية”، إخراج ليفان كوغواشفيلي جائزة لجنة التحكيم الخاصة، لرقته، وسخريته الحنونة، وفكاهته التي من خلالها صوّر وحدة الحياة اليومية وقسوتها.

أما أفضل فيلم من العالم العربي فكان “قبل سقوط الثلج”، إخراج هشام زمان من كردستان العراق وذلك لتصويره الساحر والتحوّل الداخلي لشاب راسخ في تقاليده من خلال رحلة شخصية، تكتشف الإنسانية والحب وتقاطع الحضارات، بينما ذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة لأفضل فيلم من العالم العربي إلى فيلم “فيللا 69″، إخراج أيتن أمين لتصويره عائلة في المجتمع المصري المعاصر تمر في أزمة، من وجهات نظر مختلفة وبحب وفكاهة وتسامح.

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية ذهبت جائزة اللؤلؤة السوداء للفيلم الوثائقي “هذه الطيور تمشي”، إخراج عمر موليك، باسم طارق لرؤيته الفريدة، يقظته، إنسانيته وقدرته الحسّاسة على توريطنا في عالم شخصياته الفوضوي، بينما فاز فيلم “من هو دياني كريستال؟” بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، في حين اختير فيلم “القيادة في القاهرة” إخراج شريف القشطة كأفضل فيلم من العالم العربي، بينما ذهبت جائزة أفضل مخرج من العالم العربي إلى حمزة عوني عن فيلمه جمل البرّوطة.

وضمن مسابقة جائزة حماية الطفل، نال فيلم “هذه الطيور تمشي” إخراج عمر موليك، باسم طارق جائزة افضل فيلم، بينما نال فيلم “الولد سرّ أبيه” إخراج هيروكازو كوري جائزة افضل سيناريو.

واختارت جائزة فيبريسكي فيلم “السطوح” إخراج مرزاق علواش، وجمل البّروطة” إخراج حمزة عوني، بينما اختارات لجنة تحكيم نيتباك فيلم “دروس في التناغم” إخراج أمير بايغازين.

وفي مسابقة أفلام الإمارات حاز على الجائزة الأولى فيلم “بدون” للكاتب محمد إبراهيم، والجائزة الثانية فيلم “مع الزمن”، إخراج ملاك قوته، وذهبت جائزة لجنة التحكيم الخاصة لفيلم “أبجديات الأبوة”، إخراج حمد العور، وفى مسابقة الأفلام الروائية القصيرة للطلاب نال الجائزة الأولى فيلم “لا أفهم”، إخراج نورة الزرعوني، والجائزة الثانية فيلم “مرآة”، إخراج أميرة ماضي، والجائزة الثالثة فيلم “الحزن”، إخراج أمنية العفيفي.

أما في فئة الأفلام الوثائقية القصيرة حصد الجائزة الأولى فيلم “إطعام خمسمئة”، إخراج رافد الحارثي، والجائزة الثانية من نصيب فيلم “تمساح”، إخراج لطيفة الدرويش وروضة المغيصب، بينما ذهبت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “بدر”، إخراج لطيفة الدرويش، سارة السعدي، ماريا أسامي.

وفى مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة للطلاب، نال الجائزة الأولى فيلم “وهقة”، من إخراج ريم المقبالي، والجائزة الثانية فيلم “الفن الصامت”، من إخراج هنا مري، والجائزة الثالثة “ضد الريح”، من إخراج عائشة عبد الله، وذهبت جائزة أفضل فيلم إماراتي لفيلم “أبجديات الأبوة”، إخراج حمد العور، وحاز جائزة أفضل تصوير فيلم “مرآة”، تصوير: حمدة القبيسي، وحاز جائزة أفضل سيناريو فيلم “بدون”، للكاتب محمد الإبراهيم.

أما فى مسابقة الأفلام القصيرة ذهبت جائزة أفضل فيلم روائي لفيلم “اليقين”، من إخراج أنا بودانوفا، (روسيا)، وجائزة أفضل فيلم من العالم العربي إلى “رغم أني أعرف أن النهر جاف”، إخراج عمر روبرت هاملتون، وجائزة أفضل فيلم وثائقي لفيلم “النهار يقهر الليل”، إخراج جان جابرييل بيريو (فرنسا).

أما جائزة أفضل فيلم تحريك كانت من نصيب فيلم “واقع 2.0″، إخراج فيكتور أوروزوكو راميريز (ألمانيا، المكسيك)، وجائزة أفضل منتج لسعيد حاميش لفيلم “زكريا”، إخراج ليلى بوزيد (فرنسا، تونس)، وجائزة أفضل منتج من العالم العربى لجابر دبزي للفيلم “الأيام الماضية”، إخراج كريم موسوي (الجزائر).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث