سعودية تضرب عن الطعام خوفاً من إعادتها إلى ذويها

سعودية تضرب عن الطعام خوفاً من إعادتها إلى ذويها

الرياض- أضربت فتاة سعودية هاربة من أهلها مع شاب يمني إلى اليمن عن الطعام ظهر الأحد مطالبة السُّلطات اليمنية باللجوء الإنساني، مهددة بالانتحار في حال تسليمها إلى ذويها في السعودية.

وكانت “هدى “التي باتت تُعرف بـ “فتاة أبو سكينة المخطوفة” هربت من منزل أهلها في بلدة الشرجة التابعة لمركز بحر أبو سكينة في محافظة محايل عسير جنوب غرب المملكة العربية السعودية، وقالت إنها لجأت إلى اليمن هرباً من أسرتها التي أرادت أن تغصبها على الزواج بشخص من الأسرة وهي ترفضه.

وسبق أن مثلت الفتاة أمام النيابة العامة بتهمة دخول الأراضي اليمنية دون تصريح، متمسكة بآرائها، ونافية أنها خُطفت على يد الشاب اليمني الذي ساعدها على الهروب، ولم يجبرها على الفرار معه، كما أبدت رغبتها بالزواج منه.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يصر فيه أهل “هدى” على أن ابنتهم تم اختطافها علي يد شاب يمني دون علمها ورغم إرادتها، وتعمل سفارة السعودية لدى اليمن على حل قضية هدى، وإعادتها إلى المملكة، وتسليمها إلى ذويها.

وكان مسؤول في وزارة الداخلية اليمنية أكد أن الوزارة لا تمانع تسليم الفتاة السعودية المعروفة باسم فتاة “بحر أبو سكينة” للسلطات السعودية عبر ولي أمرها أو سفارة المملكة لدى صنعاء.

هروب هدى، ليس الحادثة الأولى من نوعها في السعودية “أكثر المجتمعات العربية والإسلامية المحافظة”، بل كثرت في الآونة الأخيرة حوادث هروب الفتيات من منازل ذويهم لتصبح ظاهرة تستحق الوقوف على أسبابها، التي تتراوح بين التعنيف والابتزاز الأسري التي تعيشها كثيرات من نساء المملكة، وإذا حاولت أخذ حقها عن طريق المحاكم لاشيء يذكر غير مواعيد متتالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث