جبهة الإنقاذ تدين تصرفات الإخوان

جبهة الإنقاذ تدين تصرفات الإخوان

جبهة الإنقاذ تدين تصرفات الإخوان

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

وجهت جبهة الانقاذ الوطني التي تضم أغلب الأحزاب المدنية في مصر اللوم الشديد لجماعة الإخوان المسلمين التي تحشد أنصارها في محيط مسجد رابعة العدوية، منذ شهر كامل كما أدانو تلك الممارسات من العنف.

 

وأكدوا على أن الإخوان تزعم أن مواجهة قوات الأمن والجيش بالإنتشار من محيط المسجد إلى مناطق أخرى للإعتداء على المنشآت العامة و الخاصة، وتهديد أرواح المواطنين المصريين، هو جهاد في سبيل الله، وأن أنصار الجماعة سينالون شرف الشهادة لو تورطوا في هذه الأعمال العدائية، ما يؤكد استمرار الإخوان في نفس النهج العدائي التحريضي، والمبالغة المفرطة في تقدير أعداد القتلى والمصابين منذ الساعات الأولى لوقوع الإشتباكات، في سعي واضح لتأجيج نار المواجهات وسقوط المزيد من الضحايا الأبرياء من المصريين.

 

وأعربت الجبهة عن الحزن البالغ والأسى لمقتل هذا العدد الكبير من المواطنين المصريين في الاشتباكات التي جرت منذ الساعات الأولى لصباح السبت في مدينة نصر.

 

وأوضحت الجبهة أن الأولوية القصوى لكل أجهزة الدولة المصرية، والأحزاب السياسية بكافة توجهاتها، يجب أن تكون حماية أرواح المصريين، واحترام حقوق الإنسان الأساسية، وعلى رأسها الحق في الحياة.

 

كما طالبت جبهة الإنقاذ بتشكيل لجنة قضائية مستقلة لتقصي الحقائق على الفور، تضع في اعتبارها الرواية الرسمية التي قدمها وزير الداخلية، وكذلك روايات شهود العيان والمصابين في هذه المواجهات، وبناء على تقرير هذه اللجنة، يجب محاسبة كافة المسؤولين عن التحريض، وكذلك وزير الداخلية، لو ثبت تورط رجال الأمن في الاستخدام المفرط للقوة في مواجهة المتظاهرين.

 

وأكدت الجبهة على أن قادة جماعة الإخوان لم يرضهم خروج ملايين المصريين في كل أرجاء الوطن لكي يؤكدوا تمسكهم بخريطة الطريق التي تم إعلانها في الثالث من يوليو تموز، ورفضهم القاطع لكافة أشكال العنف والإرهاب، ولذلك سيسعون جاهدين لإستغلال المواجهات الدموية المحزنة لتأجيج الصراع ورفض المصالحة الوطنية، وهو ما يجب أن تنتبه له الأجهزة الأمنية جيداً، وتمارس أقصى درجات ضبط النفس في تعاملها مع المتظاهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث