امرأة إسرائيلية تقتل شرطياً أردنياً

إمرأة إسرائيلية تنتقم لابنتها الذي قتلها شرطي أردني قبل 7 سنوات بقتلها آخر.

امرأة إسرائيلية تقتل شرطياً أردنياً

عمّان – كشفت العاصمة الأردنية النقاب عن وقوف امرأة إسرائيلية وراء مقتل شرطي سياحي أردني بتاريخ 3 نيسان/إبريل الماضي.

 

وكشف أحد النواب الذي طلب عدم ذكر اسمه، عن أن التحقيقات الأخيرة في حادثة الشرطي إبراهيم الجراح، بينت أن القاتلة هي أم إحدى الفتيات الإسرائيليات اللواتي قتلهن الجندي الأردني أحمد الدقامسة قبل 7 سنوات، في منطقة الباقورة الأردنية المؤجرة لإسرائيل بموجب معاهدة السلام الأردنية ـ الإسرائيلية.

 

وكان إخوة الشهيد الجراح قد تقدموا بشكوى رسمية لدى مدعي عام الاختصاص ضد أعضاء الوفد الإسرائيلي الذين رافقهم أخيهم الشهيد يوم حادثة مقتله، وطلب إخوة الشهيد في محضر شكواهم جلب أعضاء الوفد حيث اتهموهم بالقتل العمد إثر تعاظم شكوكهم بأن الوفد السياحي الإسرائيلي ضالع في مقتل الشرطي الشهيد.

 

وتساءل محام وهو أخو الجراح مستغرباً حول ما ورد من معلومات وصفها بالمتضاربة أفادت أن الوفد السياحي بعد أن أصبح قسمين، حيث ضل منهم ثمانية عشر طريقهم، وبقي الشهيد مع ثلاثة منهم في مكان قريب من السيق ا جعلهم يقررون العودة إلى داخل السيق للبحث عن الضالين، ورافقهم الشهيد في رحلة البحث هذه، في حين أن هناك معلومات أخرى تفيد أن الضالين لم يكونوا في السيق وكانوا غير مفقودين، وموجودين في مناطق مأدبا السياحية ومستمرين بحسب برنامجهم السياحي، إلا أن الثلاثي الإسرائيلي ومع كل هذه التضاربات جرّ إبراهيم إلى داخل السيق معه.

 

وأبدى الجراح غضبه من الوزير الأردني الذي ترك أخوه الشهيد تحت الماء غريقاً طيلة الليل ليرافق السفير الإسرائيلي ودبلوماسيين آخرين ليهرّبوا الوفد الإسرائيلي الفار من وجه العدالة عبر المعبر الشمالي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث