أمريكا وبريطانيا تحثان الكونجو على محاكمة الجنود المتهمين بالاغتصاب

أمريكا وبريطانيا تحثان الكونجو على محاكمة الجنود المتهمين بالاغتصاب

جوما – قال مبعوثون من مجلس الأمن الدولي خلال زيارة لجمهورية الكونجو الديمقراطية الأحد أن الولايات المتحدة وبريطانيا حثتا مسؤولي الكونجو على محاكمة الجنود المتهمين باغتصاب نحو 130 امرأة وفتاة في المنطقة الشرقية المضطربة من البلاد.

 

واثار السفيران الأمريكي والبريطاني لدى الامم المتحدة سامانتا باور ومارك ليال جرانت القضية خلال اجتماع بين سفراء الدول الخمسة عشر الأعضاء في مجلس الأمن ووزراء الدفاع والداخلية والعدل الكونجوليين في كينشاسا السبت.

 

وقالت باور “لا أحد يعرف أفضل من الكونجوليين ثمن الافلات من العقاب لأن الشعب الكونجولي كان ضحية منذ سنوات لجماعات مسلحة قامت بالقتل والاغتصاب في شرق الكونجو.

 

“وفي قضية مينوفا يتعين على الحكومة اثبات أنها تطبق ما تنصح به بمعاقبة هؤلاء الضباط والجنود المسؤولين. اوضحنا قلقنا من عدم تحقيق تقدم حتى الآن”

 

وهددت الأمم المتحدة في فبراير/ شباط بسحب دعمها لكتيبتين كونجوليتين بعد أن اغتصب جنود مالايقل عن 97 امرأة و33 فتاة بعضهن لا يتجاوز عمرها السادسة في بلدة مينوفا بشرق الكونجو بعد أن فرت قوات الجيش أمام تقدم متمردي جماعة أم 23 في اواخر نوفمبر /تشرين الثاني.

 

وقال تقرير للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن بعثة حفظ السلام قررت مواصلة العمل مع الكتيبتين 41 و391 بعد وقف 12 ضابطا كبيرا عن العمل وتوجيه اتهامات لنحو 12 جنديا بالاغتصاب في مينوفا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث