مدرسة بريطانية تعاقب مسلمين بسبب لحيتيهما

مدرسة بريطانية تعاقب مسلمين بسبب لحيتيهما

مدرسة بريطانية تعاقب مسلمين بسبب لحيتيهما

لندن- منعت مدرسة كاثوليكية في بريطانيا طالبين مسلمين من الدراسة، لرفضهما حلق لحيتهما لأسباب دينية.

 

وقالت صحيفة “ديلي ميل” إن مدرسة جبل الكرم الثانوية للروم الكاثوليك في مدينة أكرينغتون في مقاطعة لانكشاير وضعت الطالبين المسلمين في الحجز وحظرت عليهما الدخول إلى الفصول الدراسية، بسبب ما اعتبرته إنتهاكا لقانون اللباس الرسمي والذي يحظر تربية اللحى من قبل الطلاب.

 

وإعتبرت عائلتي الطالبين المسلمين أن ابنيهما وقعا ضحية التمييز الديني بسبب اللحية، اعتبرتا أنها تمثل رمز الإيمان ويحظر الدين الاسلامي حلقها.

 

وقال أحد أقارب الطالبين الذي فضل عدم نشر اسمه: “نظراً لعدم تمكن الطالبين من حلق لحيتيهما لأسباب دينية، تم عزلهما لمدة 6 ساعات ونصف الساعة يومياً منذ بدء العام الدراسي قبل خمسة أسابيع.

 

وأضاف: “عائلتي الطالبين إختارتا المدرسة لقربها من مكان إقامتهما أولاً ولأنها تتمتع بمستوى تعليمي عالي ويحقق طلبتها عادة نتائج جيدة.

 

وشدد على ضرورة أن تكون للمدرسة سياسة منفتحة وقبول طلاب ينتمون لمذاهب دينية مختلفة.

 

ووفقاً لمدير المدرسة كزافييه باوارز، لم تتوقف المدرسة عن مطالبة الطالبين بحلق لحيتيهما في العام الدراسي الماضي، وتساهلت معهما عندما رفضا الطلب نظراً لأنهما كانا على وشك إجراء امتحانات الثانوية العامة “جي سي إس إي” في نهاية العام الماضي، وحرصت إدارة المدرسة على عدم وضع الطالبين تحت ضغوط جانبية بسبب لحيتيهما وتمكينهما من تحقيق نتائج جيدة في تلك الإمتحانات.

 

وقال باوارز إنه شرح للطالبين في نهاية العام الدراسي الماضي أن قراره ليس مبنياً على أساس ديني، بل منسجم مع نظام الهندام والملابس الخاصة بالطلاب والمتبع في المدرسة.

 

وأضاف باوارز أنه لم يتخذ قراره بعزل الطالبين في شكل عشوائي أوتعسفي وبادر إلى إجراء إتصالات ومشاورات مع أئمة وشيوخ دين وشخصيات إسلامية معروفة وغيرهم من الخبراء والمختصين في الشؤون الإسلامية قبيل إتخاذ القرار، حيث أكد له جميع من إستشارهم بأن القرآن لا يتضمن أي نص يُلزم الشبان المسلمين بإطالة لحاهم.

 

وأصدر باوارز بياناً حول المسألة بواسطة المجلس البلدي في أكرينغتون لتوضيح موقف المدرسة، قال فيه إن الطالبين المسلمين إختارا إطالة لحيتيهما في الوقت الذي كانا يعلمان فيه أن نظام المدرسة لا يسمح بذلك، أي أن الطالبين تحديا النظام الذي تحرص المدرسة عليه.

 

ويأتي الكشف عن قصة الطالبين المسلمين المتدينين بعد يومين من إغلاق مدرسة دينية إسلامية في مدينة داربي وسط إنكلترا، نظراً لعدم حفاظها على نظام الصحة والسلامة العامة المطلوب من المدارس إتباعه حفاظاً على طلابها.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث