لبنان يؤجل التنقيب عن نفطه وإسرائيل هي المستفيد

لبنان يؤجل التنقيب عن نفطه وإسرائيل هي المستفيد

لبنان يؤجل التنقيب عن نفطه وإسرائيل هي المستفيد

بيروت – (خاص) من هناء الرحيّم

 

أرجأ وزير الطاقة جبران باسيل المزايدة بين الشركات المؤهلة في دورة التراخيص الأولى للتنقيب عن النفط والغاز في المياه البحرية لمدة عام، لأن مجلس الوزراء لم يضع دفتر الشروط ونموذج عقد الاستكشاف والإنتاج.

 

وأشار القرار الذي أصدره باسيل أمس وحمل الرقم 6 إلى تأجيل المزايدة من العاشر من كانون الأول المقبل إلى العاشر من كانون الثاني 2014. ووجه باسيل رسالة إلى كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي يبلغهما فيها القرار ويطالبهما بـ “الدعوة إلى جلسة إستثنائية لمجلس الوزراء لإصدار المرسومين المتعلقين بالبلوكات البحرية وبدفتر الشروط ونموذج عقد الاستكشاف والإنتاج، وذلك حفاظا على الثروة النفطية، وحماية لها من أي تعطيل داخلي حاصل، ومن أي تعد خارجي، وخصوصا من قبل إسرائيل بحسب ما تدل عليه المؤشرات والإجراءات العملية المتخذة من قبلها تباعاً”.

 

وفي هذا السياق ، قال باسيل إنّ القضية ليست خسارة شهر، لأنها يمكن أن تؤدي مع الوقت إلى انهيار المزايدة، لأنّ بعض الشركات الكبرى لن تنتظرنا بسبب الموارد المالية والبشرية التي ترصدها للمشاركة في المزايدة في لبنان. 

 

وأضاف باسيل إنّ هذه المماطلة في لبنان تمنح وقتاً إضافياً لإسرائيل لتتمكن من تطبيع الإجراءات التي اتخذتها في المناطق القريبة من الحدود البحرية اللبنانية، وتتيح لها أن تسبقنا إلى الأسواق العالمية.

 

وحمّل باسيل مسؤولية التأخير في لبنان لـ “الجميع، باستثناء من استفاقوا أخيراً، لكن استفاقتهم لن تكون كافية إذا لم تتحول إلى جهد مركّز يرمي إلى عقد جلسة لمجلس الوزراء لإقرار المرسومين الكفيلين بفتح المزايدة”. 

 

وأمل باسيل أن “تنسحب هذه الاستفاقة على رئيسي الجمهورية ميشال سليمان والحكومة نجيب ميقاتي، لأن بيدهما قرار الدعوة إلى جلس لمجلس الوزراء. وإذا عُقِدت الجلسة، فستتكشف مواقف الجميع”.

 

ولفت باسيل إلى أنّ البلوكات المعروضة للمزايدة تتضمن “بلوكين” في الجنوب، لافتاً إلى أنّ القرار النهائي للتلزيم يبقى بيد مجلس الوزراء، الذي عليه أن ينعقد بعد صدور نتائج المزايدة لاتخاذ القرارات اللازمة للتلزيم.

 

وفي الإطار عينه، أكّد رئيس مجلس النواب نبيه بري أمام زواره أنّ ” سبب الخوف من تأجيل التنقيب عن النفط هو استغلال إسرائيل للوقت والبدء بسرقة النفط اللبناني، وإن كنا حريصين على السيادة فعلينا بدء التنقيب من الجنوب”.

 

وأكد برّي أنه إذا دعا الرئيس نجيب ميقاتي إلى جلسة لمجلس الوزراء، “فسنصر على تلزيم التنقيب في البلوكات العشرة في الوقت نفسه، لأنه أمر مبدئي”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث