روسيا تتهم 30 ناشطاً ينتمون لجماعة السلام الأخضر بالقرصنة

روسيا تتهم 30 ناشطاً ينتمون لجماعة السلام الأخضر بالقرصنة

روسيا تتهم 30 ناشطاً ينتمون لجماعة السلام الأخضر بالقرصنة

 

موسكو – قال محققون إنّ روسيا وجّهت اتهامات بالقرصنة إلى 30 ناشطاً بجماعة السلام الأخضر (جرينبيس) كانوا قد اعتقلوا بعد أن نظمت الجماعة المهتمة بالدفاع عن البيئة احتجاجاً الشهر الماضي عند منصة بحرية للتنقيب عن النفط في القطب الشمالي.

 

وقد تصل عقوبة المتهمين إلى السجن 15 عاماً إذا أدينوا بسبب الاحتجاج الذي اقتربت أثناءه سفينة النشطاء من منصة تمتلكها شركة جازبروم للطاقة المملوكة للدولة وحاول ناشطان تسلق المنصة.

 

وتقول جماعة السلام الأخضر إنّ الاحتجاج كان سلمياً وإنّ الاتهامات بالقرصنة بلا أساس.

 

وقال المدير التنفيذي الدولي لجماعة السلام الاخضر كومي نايدو “ناشطونا متهمون بجريمة لم تحدث.. إنهم متهمون بجريمة من نسج الخيال”.

 

والنشطاء الثلاثون الذين كانوا على متن السفينة (أركتيك صنرايز) أثناء الاحتجاج محتجزون في مدينة مورمانسك في شمال روسيا. وهم ينتمون إلى 18 دولة ومن بينهم مصور فيديو بريطاني ومصور فوتوغرافي روسي.

 

وقالت لجنة التحقيق التي ترفع تقاريرها للرئيس فلاديمير بوتين إنّ جميع المتهمين نفوا ارتكاب أي جريمة ورفضوا الإدلاء بشهادات ذات أهمية. وقالت إنّ التحقيق مستمر.

 

ناشطون متهمون

 

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث