يونامي: مقتل وإصابة أكثر من 3000 عراقي في أيلول

يونامي: مقتل وإصابة أكثر من 3000 عراقي في آيلول

يونامي: مقتل وإصابة أكثر من 3000 عراقي في أيلول

بغداد- (خاص) من عدي حاتم 

كشفت بعثة الأمم المتحدة في العراق ” يونامي” عن مقتل واصابة أكثر من ثلاثة الالف عراقي خلال شهر أيلول /سبتمر الماضي ، فيماحذر رئيس البرلمان اسامة النجيفي من ان “هجمات بغداد واربيل لن تكون الاخيرة “، معتبرا ان الأوضاع وصلت حدا لا يمكن السكوت عنه أو تخطيه”.

 

وأكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف في بيان تلقت (إرم) نسخة منه أن “شهر أيلول الماضي، شهد مقتل 979 عراقيا وإصابة 2133 آخرين بأعمال عنف وهجمات إرهابية”، موضحا ان “عدد القتلى من المدنيين بلغ 887 ، فيما بلغ عدد الجرحى من المدنيين 1957 “.

 

وأشار البيان إلى ان “العاصمة بغداد كانت الأكثر تضررا بالهجمات إذ شهدت مقتل 418 شخصا من المدنيين وإصابة 1011 آخرين، تلتها محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين والأنبار”. ودعا ملادينوف ،جميع القادة السياسيين إلى “تعزيز جهودهم باتجاه تفعيل الحوار الوطني والمصالحة”، مطالبا في الوقت ذاته القادة السياسيين ورجال الدين والمسؤولين المدنيين والأجهزة الأمنية بـ”العمل سوية لوضع حد لهدر الدماء وضمان شعور جميع المواطنين العراقيين بالحماية بشكل متساوي”.

 

بدوره، أدان رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، التفجيرات التي استهدف الثلاثاء، مناطق متفرقة من العاصمة بغداد، معتبرا في بيان ان “هذه الجرائم المتكررة تستهدف العراق بكل طوائفه ومكوناته وتستخدم جميع وسائل الإجرام ضمن توقيت معين ينم عن ظلامية وعدوان، ويوحي بخبث المخطط وخطورة ما يرمي إليه”.

 

وحذر النجيفي من ان “اعتداءات بغداد وما سبقها من جرائم في أربيل ومحافظات الجنوب والشمال والوسط لن تكون الأخيرة، بل سيستمر النهج الإجرامي في استهداف أهلنا وأحبائنا”، مطالبا بـ “الوقوف بوجه هذا الحقد الأعمى والهمجية المتطرفة”.

 

ودعا النجيفي الأجهزة الأمنية إلى “إثبات وجودها، واخذ العبرة من إخفاقاتها السابقة، ومعالجة مواطن الخلل في صفوفها”، لافتا إلى أن “الأوضاع وصلت حدا لا يمكن السكوت عنه أو تخطيه، واصبحنا في خضم حرب ضروس ندافع فيها عن مواطنينا، فلابد من بذل كل الجهود واتخاذ كافة التدبير التي من شأنها حماية شعبنا والذود عنهم”.

 

وكانت العاصمة بغداد، شهدت الإثنين، سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة، أدت الى مقتل وإصابة نحو 300 شخص. وجاءت تفجيرات بغداد بعد يوم واحد من سلسلة تفجيرات ضربت مدينة اربيل وادت إلى مقتل وإصابة نحو 50 شخصا من الاسايش (عناصر الامن في أقليم كردستان). وتعد تفجيرات اربيل هي الأولى من نوعها التي تضرب أقليم كردستان منذ عام 2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث