تفاصيل أبشع عملية اغتصاب في محافظة الشرقية بمصر

تفاصيل أبشع عملية اغتصاب في محافظة الشرقية بمصر

تفاصيل أبشع عملية اغتصاب في محافظة الشرقية بمصر

تعرضت موظفة مصرية تابعة لمركز “ههيا” لعملية اختطاف مسلح من قبل نجار وزوجته وشقيقها وشقيقتها، في محافظة الشرقية “100 كم شرق القاهرة”، في واحدة من أبشع عمليات الخطف والاغتصاب.

 

وفي تفاصيل العملية، تمكنت أجهزة الأمن بمحافظة الشرقية من القبض على النجار _39 سنة) وزوجته (27 سنة) وشقيقها (37 سنة) وشقيقتها (22 سنة)، بعد بلاغ تقدمت به المجني عليها، بختطافها تحت تهديد السلاح عقب عودتها من العمل، وتعود أسباب الاختطاف بأن زوجة النجار أقامت علاقة غير شرعية مع شاب واتهمت الموظفة بتوريطها في العلاقة، حيث عمد الزوج على الانتقام من الموظفة.

 

وتم اختطاف الفتاة عندما حاولت اللحاق بزوجها بعد عودتها من العمل، حيث أخبرها زوجها بأنه ذاهب إلى أرضه الزراعية – بحسب وصفها ، وفي الطريق تعرضت للاختطاف المسلح داخل “توك توك” من الرجل ، حيث ذهب بها لمنزله وتناوب على اغتصابها مع شقيق زوجته، في حين قامت الأخيرة وشقيقتها بتصوير العلاقة وتصويرها عارية.

 

وقال بيان أجهزة الأمن أنه “على الفور تم تشكيل فريق بحث لكشف غموض الواقعة”، وأضاف “وبعد التحريات وجد الأمن إلى جانب التفاصيل السابقة أنه وبعد إصابة الموظفة بحالة إغماء شديدة حملها المتهمون الاربعة وألقوا بها عند قريتها وفروا هاربين”.

 

كما تقرر تحرير محضر بالواقعة وأمرت النيابة بعرض الضحية على الطب الشرعي وقررت حبس المتهمين 4 أيام وطلب تحريات المباحث حول الواقعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث