سياسيون مصريون لكاثرين أشتون: لا أهلا ولا سهلا

سياسيون مصريون لكاثرين أشتون: لا أهلا ولا سهلا

سياسيون مصريون لكاثرين أشتون: لا أهلا ولا سهلا

القاهرة – (خاص) من حازم أبو دومة

بسبب ما اعتبروه دعما منها لجماعة الإخوان المسلمين منذ اندلاع ثورة 30 يونيو، رفض عدد من السياسيين المصريين الزيارة الحالية التي تقوم بها كاثرين اشتون الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، إلى مصر والتي تعد الثالثة لها بعد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي.

 

نبيل ذكي المتحدث الرسمي باسم حزب التجمع اعتبر أن الزيارة تأتي في إطار السماح لعناصر أجنبية بأن تصدر فتاوي حول الشأن المصري مشيرا إلى أن اشتون لها مواقف واضحة في دعم تنظيم الإخوان وهو ما ظهر جليا من خلال زيارتيها السابقتين، وقال زكي إن منصب اشتون باعتبارها الممثل الأعلى  للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد لا يرتبط على الإطلاق بالزيارات التي تقوم بها إلى بلادنا فمصر ليست دولة أوروبية معتبرا أن زيارتها إلى القاهرة ما هي إلا تدخل سافر في الشؤون الداخلية لبلد يتمتع بالسيادة.

 

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي أنه إذا كان الهدف من الزيارة التدخل في الشأن المصري مجددا وعدم الاعتراف بثورتنا المجيدة فستكون زيارة مرفوضة.

 

وأشار ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للتيار المدني إلى أن هذه الزيارة تذكر بالتصريحات السابقة لأشتون والتي جاءت حاملة للغة التهديد والوعيد انحيازا لتنظيم الإخوان، وأضاف الشهابي: من الواضح أن الاتحاد الأوروبي وأميركا يتآمران على مصر والعرب، وعلينا اعتبارهم أعداء!.

 

وبدوره أبدى المستشار أحمد الفضالي المنسق العام لتيار الاستقلال ورئيس حزب السلام الديمقراطي تحفظه على الزيارة، مضيفا أنه إذا أقدمت أشتون على تكرار ما فعلته في السابق فسوف يكون رد الشعب المصري عنيفا جدا إذ لن يتقبل أحد الوصاية الأوروبية أو الأميركية بعد الآن وكل ما نتطلع إليه هو علاقة متوازنة في إطار الاحترام المتبادل بين مصر ودول العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث