مصري يُعذب أطفاله ويتلذذ بدموعهم ويقتل أحدهم

مصري يُعذب أطفاله ويتلذذ بدموعهم ويقتل أحدهم

مصري يُعذب أطفاله ويتلذذ بدموعهم ويقتل أحدهم

القاهرة – أقدم رجل مصري، خالٍ من العواطف والأحاسيس، على الاعتراف بجريمة تعذيب أطفاله وقتل أحدهم، مؤكداً أنه كان يتلذذ بدموعهم وبكائهم، حيث كان أيضاً يقوم بحبسهم عنده دون طعام وشراب.

 

وفي التفاصيل، خرج رجل مصري على برنامج “نورت” على قناة “إم بي سي”، معترفاً بجريمته بعد أن حرم الأم من أطفالها وحبسهم عنده وعذبهم، وقال “لا أعلم لماذا كنت أفعل ذلك، ولكن كانت سعادتي في أن أرى دموع أطفالي وأستمتع بصراخهم وهم يبكون”.

 

وتعليقاً على وفاة أحدهم متأثراً بجراحه وماذا فعل به ليخفي جريمته، أضاف الرجل “لم أكن أقصد قتل أي منهم، لكن أحدهم لفظ أنفاسه الأخيرة بين يدي، فقمت بمحاولة دفنه تحت أرضية حمام المسكن، وبعد أيام ظهرت الرائحة فحفرت مرة أخرى، ووضعت جثته في شرفة المسكن حتى تحول إلى هيكل عظمي”.

 

وتم كشف الجريمة عندما قام الرجل نفسه بالإبلاغ عن اختطاف ولديه، ذو 12 سنة و9 سنوات، حيث اكتشف التحريات أنهما كانا جائعان ويصرخان من الألم، لاحتجازه لهما دون طعام لفترة طويلة، كما شهد بعض الأهلي أنه يملك طفل ثالث لكنه اختفى منذ فترة، وفي سؤاله عنهم وبعد الضغط عليه اعترف بأن ابنه مات وأنه قد دفنه بنفسه، حيث جاءت اعترفات الأب بجريمته بعد وصول الشرطة لمكان الحادث وعثورها على جثة الطفل، أو ما تبقى منها من شعر وعظام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث