ما السرّ وراء السرعة الصاروخية لاتفاق كيماوي سوريا؟

ما السرّ وراء السرعة الصاروخية لاتفاق كيماوي سوريا؟

ما السرّ وراء السرعة الصاروخية لاتفاق كيماوي سوريا؟

دمشق – دبلوماسياً، على الأقل، فإنّ الأمور تسير بسرعة كبيرة نحو تخليص النظام السوري من الأسلحة الكيميائية.

 

فقد صوّت المجلس المكوّن من 15 عضواً بالإجماع على قرار بالسيطرة على هذه الأسلحة وتدميرها، وهو قرار قال عنه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه “أول أخبار الأمل القادمة من سوريا منذ وقت طويل”.

 

وفي عالم الدبلوماسية الدولية، وخاصة فيما يتعلق بنزع السلاح الذي ينطوي على أسلحة الدمار الشامل، جاءت الخطوات التي أدّت إلى هذا التطور الأخير بسرعة كبيرة جداً، مقارنة بأمثلة سابقة.

 

فمنذ أسابيع قليلة، رفض نظام الرئيس السوري بشار الأسد أن يقر بأن لديه أسلحة كيماوية، على الرّغم من وجود أدلة قوية على أن قوات النظام قتلت مئات من المدنيين بمادة كيميائية في هجوم 21 أغسطس/آب في دمشق.

 

وعندما هدّد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمعاقبة النظام بهجوم عسكري محدود، أدلى وزير الخارجية جون كيري على ما يبدو بتعليق مرتجل مفاده أن الأسد قد يجنب مثل هذا الهجوم من خلال تسليم “كل ما لديه من الأسلحة الكيميائية ” للمراقبة الدولية.

 

وفي غضون ساعات، التقطت روسيا، الحليف الرئيسي لسوريا، اقتراح كيري، الذي وافقت عليه دمشق بسرعة. وفي غضون أيام، كان كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد وضعا الاتفاق الذي يحدد مساراً وإطاراً زمنيا ًلإزالة وتدمير جميع الأسلحة الكيميائية السورية في غضون عام.

 

والاتفاق يسمح لانطلاقة مهمة لتخليص النظام السوري من ترسانته الكيميائية المقدرة بنحو ألف طن بحلول منتصف عام 2014، وهو جدول زمني سريع جداً بالنسبة لعملية التدمير التي غالباً ما تستغرق سنوات لإكمالها.

 

والقرار الجديد لا يتوقع ما هي إمكانية العواقب الاقتصادية أو العسكرية إذا رفضت سوريا الامتثال أو خلاف ذلك، تأخير التنفيذ. لكن ذلك سيتطلب تصويتاً آخر في مجلس الأمن، حيث روسيا، حليف سوريا، قد تستخدم حق النقض.

 

ويقول النقاد إنّ القرار الحالي جاء نتيجة لضعف خطير. وقال عضوا مجلس الشيوخ جون ماكين وليندسي غراهام إنّ الاتفاق هذا “لا يحتوي على آليات إنفاذ ذات مغزى أو فورية، ناهيك عن التهديد باستخدام القوة في حالة عدم الامتثال لنظام الأسد”.

 

وأضافا في بيان “في الأسابيع والأشهر المقبلة، سوف يواصل الأسد وقواته حربهم على الشعب السوري.. وسوف يستمرّون في استخدام كل سلاح في ترسانتهم من الأسلحة الكيميائية.. وسوف يذبح عشرات الآلاف من الرجال، والنساء، والأطفال”.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث