“كلنا جعانين” .. حملة لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم

"كلنا جعانين" .. حملة لمواجهة إرتفاع أسعار اللحوم

“كلنا جعانين” .. حملة لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم

القاهرة- (خاص) محمد عز الدين

 

طالبت حملة “كلنا جعانين” التي دشنها مجموعة من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر”، من جميع أبناء محافظات صعيد مصر، مقاطعة اللحوم وعدم شرائها لمساندة قرار الحكومة في مواجهة ارتفاع الأسعار الجنوني الذي تشهده السلع بمختلف أنواعها.

 

وأوضحت الحملة أن دعوتها جاءت للوقوف ضد احتكار كبار التجار للسوق، وضد استغلال الانفلات الأمني الذي تمر به البلاد، وذلك للمساهمة في دفع التجار إلى خفض الأسعار.

 

وأكد البيان أن اللحظة يجب أن تشهد توحد الجهود لمواجهة الغلاء والحفاظ على حق الفقراء.

 

وأضاف: “هذه ليست المرة الأولى التي يعبث فيها التجار بالسوق، فقد حدثت فى عهد الرئيس الأسبق أنور السادات والذي قرر حينها مقاطعة اللحوم تماما.

 

وطالب البيان الحكومة بتنفيذ قراراتها بمنتهى الحسم حفاظا على حق الفقراء الذين يمثلون أغلب فئات الشعب خاصة أننا مقبلون على عيد الأضحى.

 

ونفى مصدر حكومي مسؤولية وزارة التموين عن هذه الحملة الشعبية، مشيراً الى ان الوزارة تنتهج أساليب مباشرة للتخفيف على المواطنين ضد الغلاء والمغالاة في أسعار السلع الغذائية.

 

وأوضح أن المواطنين لديهم كافة الحرية في تبني أية حملات شعبية لاتخالف القانون أو تتعرض لحرية باقي أفراد الشعب.

 

وقال المصدر أن الحكومة قررت طرح لحوم الأضاحي خلال أيام في المجمعات الاستهلاكية بأسعار مخفضة تدور حول 43 جنيها للكيلو من النوعية الجيدة، مشيراً إلى بدء الجمعيات الاستهلاكية في طرح أصناف عديدة من السلع الغذائية بأسعار تقل عن السوق بنحو 15% على الأقل.

 

وأكد المصدر أن الحكومة ممثلة في وزارة التموين قد لجأت الى فرض التسعيرة الجبرية على بعض الأصناف الغذائية، نظرا لتمادي بعض التجار والسلاسل التجارية في المغالاة في أسعار السلع وخاصة الأساسية منها، مشيراً إلى ان أسعار العديد منها قد انخفض إقليميا وعالميا، ولكنه يرتفع في مصر بدون أسباب واضحة.

 

وقال مصدر مسؤول في اتحاد الغرف التجارية في القاهرة إن أسلوب فرض التسعيرة الجبرية لن يحقق النتائج التي تنشدها الحكومة أو يخفض الأسعار.

 

وأضاف:”  هامش الربح الذي يصل إلى 25% حسب الحكومة لن يحقق ربحا يذكر للتجار، مشيراً إلى أنه كان يتوجب على الحكومة أولا حل المشاكل التي تواجه التجار وأولها مشكلة النقل وتأمين الطرق، لافتا إلى أن أسعار النقل تضاعفت في الآونة الأخيرة بشكل كبير، ما يؤثر على ربحية التجار”.

 

واكد أن قرار التسعيرة الجبرية لن ينجم عنه في الغالب إلا توقف التجار عن جلب السلع وبالتالي نقصها في الأسواق وظهور فئات جديدة من ” السريحة” بالبضائع ونشاط السوق السوداء وارتفاع الأسعار أكثر.

 

وانتقد محمود العسقلاني مؤسس حركة “مواطنون ضد الغلاء”، جشع التجار الشديد وإصرارهم على التربح من قوت الشعب المصري، ونشر الغلاء في المجتمع في وقت يحتاج فيه الجميع إلى التكاتف للخروج من الأزمة الاقتصادية، بعد ثورتين أتيتا على الأخضر واليابس بحسب قوله.

 

وقال العسقلاني إن الحكومة مطالبة بمعاقبة من يخرج عن القانون ويرفع الأسعار بالسجن وليس الغرامة أو المصادرة كما هو متبع حاليا، وطالب بسن تشريعات حاسمة تردع ضعاف النفوس عن استغلال المواطنين والتربح بدون وجه حق على حساب توفير حاجات أساسية أخرى عديدة أولى بالإنفاق عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث