دعوات لإحياء ذكرى انتفاضة الأقصى بمواجهة الاحتلال

دعوات لإحياء ذكرى انتفاضة الأقصى بمواجهة الاحتلال

دعوات لإحياء ذكرى انتفاضة الأقصى بمواجهة الاحتلال

رام الله – دعا نشطاء فلسطينيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مختلف أطياف الشعب الفلسطيني إلى إحياء ذكرى “انتفاضة الأقصى” الجمعة.

 

وحددت مجموعة “ائتلاف من أجل الانتفاضة” للمواطنين أماكن الاحتشاد، لتنظيم الحدث في أهم مناطق التماس بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، وعلى الحواجز الفاصلة بين المدن والمحافظات.

 

وتاتي هذه الدعوة حسب المجموعة لـ”نصرة الأقصى وانتفاضةً في وجه الاحتلال”.

 

ومن المناطق التي تم تعميمها: باحات المسجد الأقصى وأزقة البلدة القديمة في القدس، وأمام سجن (عوفر) وحاجز قلنديا العسكري في مدينة رام الله، وحاجز حوارة العسكري المقام على مدخل مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

 

كما ضمت مناطق التماس بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في مدن جنين وقلقيلية وبيت لحم والخليل وقطاع غزة.

 

ومن المتوقع أن تشهد مدن الضفة وقطاع غزة، الجمعة، مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال على مناطق التماس والحواجز العسكرية.

 

وكانت الانتفاضة الفلسطينية الثانية أو انتفاضة الأقصى، اندلعت في 28 سبتمبر – أيلول عام 2000، عقب اقتحام آرئيل شارون المسجد الأقصى برفقة عناصر من شرطة الاحتلال، بشكل استفزازي.

 

وارتقى خلال انتفاضة الأقصى أكثر من 2500 شهيد فلسطيني وعشرات الآلاف من الجرحى والأسرى.

 

وشهدت المدن الفلسطينية خلال الانتفاضة أكثر من عدوان، لعل أبرزها عملية “السور الواقي” في الضفة الغربية و”أمطار الصيف” و”الرصاص المصبوب” في قطاع غزة.

 

وقتل جيش الاحتلال خلال الانتفاضة أبرز قادة الشعب الفلسطيني، حيث حاصر الرئيس الراحل ياسر عرفات في مقر الرئاسة (المقاطعة) في رام الله، واغتال مؤسس حركة حماس أحمد ياسين والقيادي البارز فيها عبد العزيز الرنتيسي.

 

كما اغتال جيش الاحتلال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو علي مصطفى، إضافة إلى عشرات القادة العسكريين الميدانيين في فصائل المقاومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث