ميقاتي يعتمد الخطة الأمنية لطرابلس بعد تأمين “الضاحية”

ميقاتي يعتمد الخطة الإمنية لطرابلس بعد تأمين "الضاحية"

ميقاتي يعتمد الخطة الأمنية لطرابلس بعد تأمين “الضاحية”

بيروت – (خاص) من شوقي عصام

يلتقي الجمعة وزير الداخلية اللبناني مروان شربل مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لاعتماد الخطة الإمنية بمدينة طرابلس الشمالية، والتي من المقرر أن تنفذ من قبل قوات الجيش والأمن وذلك بعد نجاح الخطة الإمنية الخاصة بالسيطرة من جانب الدولة على الحواجز الإمنية بالضاحية الجنوبية بالعاصمة بيروت والتي كان التحكم فيها مسبقا عبر قوات حزب الله.

 

شربل سيبحث مع ميقاتي آخر تطورات العملية الخاصه بالضاحية التي بدأت الأثنين الماضي وحققت النسبة المطلوبة من التحكم الإمني والوقوف على الموعد النهائي للإتمام الكامل للسيطرة على كافة الحواجز والمداخل والمخارج والنقاط الرئيسية، فضلا عن قيام شربل لخطة طرابلس التي من المقرر تنفيذها منتصف الأسبوع المقبل.

 

مصدر أمني لبناني قال لـ”إرم” أن النجاح الغير منتظر الذي جاء في عملية الضاحية الجنوبية جعل الحكومة والقوى الأمنية تبحث سريعا في التحرك نحو بقية المناطق التي تشهد توترا أمنيا وسيطرة مليشيات عسكرية خاصة بفصائل سياسية، وهو ما يتطلب من قوات الجيش والشرطة التدخل لإحكام السيطرة لاسيما أن هذه المناطق تشهد يوميا اشتباكات بين الفصائل بجانب التعدي على الحواجز الأمنية من جانب بعض الميليشيات على قوات الجيش المرابطة في حواجز أمنية خارج هذه المناطق.

 

وأكد أن خطة طرابلس لا تقل تجهيزا عن الخطة الخاصة بالضاحية نظرا لحالة الارتباك التي تعيشها المدينة نظرا لأعداد النازحين السوريين المتواجدين بطرابلس والانتشار الكبير للسلاح في شوارع الشمال اللبناني، موضحا أن الخطط الأمنية لفرض السيطرة من جانب الدولة ستطول أيضا صيدا وصور في الجنوب ومناطق زحلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث