الحياة: فلسطين وسقوط أنظمة الاستبداد العربية

الحياة: فلسطين وسقوط أنظمة الاستبداد العربية

الحياة: فلسطين وسقوط أنظمة الاستبداد العربية

نشرت صحيفة الحياة مقالاً تتحدث فيه عن سقوط الأنظمة “الاستبدادية” في العالم العربي، وتأثيرها على وجود القضية الفلسطينية.

 

وتطرقت الصحيفة في مقال للكاتب ماجد عزام بداية الأمر إلى مؤتمر هرتسيليا 2002 والذي جاء على وقع التهديدات الأميركية بغزو العراق، وما صاحبه من اعتقادات بأن سقوط العراق قد يشكل الضربة القاضية للقضية الفلسطينية وتواجدها، وما دفع شارون للتفكير بالانفصال من جانب واحد والإنسحاب الأحادي من غزة.

 

كما تحدثت عن الوضع الحالي في محاربة النظام السوري والتحذيرات الفلسطينية والعربية التي تتعالى محذرة من تداعيات سقوط النظام السوري على القضية الفلسطينية، ومزاعم حول ضربة قاضية أخرى توجه للقضية الفلسطينية.

 

وأخيراً أثبت الشعب الفلسطيني أن قضيته هي القضية المركزية ولم يتأثر بسقوط أي نظام وهو ما يؤكد عليه التاريخ، وختمت “لن يكون لسقوط النظام السوري، أية تداعيات سلبية على القضية الفلسطينية، بل على العكس قد تكون له آثار إيجابية ولو في شكل غير مباشر، عبر المساعدة على إنهاء الانقسام والقطع مع ذهنية العسكرة والانتباه إلى أن ساحة المقاومة الرئيسة هي في الضفة الغربية، مع الاقتناع التام بأن دولة سورية مدنية حرة ديموقراطية لن تتخلى عن مسؤوليتها، لا تجاه شعبها ولا تجاه الشعب الفلسطيني أيضاً”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث