الشاباك وجيش الإحتلال يطاردان “قناص الخليل”

الشاباك وجيش الإحتلال يطاردان "قناص الخليل"

الشاباك وجيش الإحتلال يطاردان “قناص الخليل”

رام الله- (خاص) من محمود الفروخ تعهد وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون الأربعاء بإلقاء القبض على قناص الخليل الذي نفذ الهجوم الذي أودى بحياة جندي إسرائيلي قبل ثلاثة أيام في البلدة القديمة. واعترفت مصادر إعلامية إسرائيلية أنه بالرغم من نصب حواجز جديدة لجيش الإحتلال في الخليل فإن ذلك لم يؤدي إلى إلقاء القبض على القناص الذي أطلق النار على الجندي غال كوبي. ونقل الصحفي الإسرائيلي احكيم بن دفيد الكاتب في صحيفة معاريف المقربة من الجيش عن مصدر عسكري تأكيده بأن قناص الخليل محنك وصاحب تجربة عسكرية وقدرة عالية على استخدام السلاح والتمويه. وذكرت مصادر عسكرية أن جهاز المخابرات الإسرائيلية “الشاباك” وجيش الإحتلال أقاما غرفة عمليات مشتركة تشمل شبكة استخبارية واسعة في مدينة الخليل والقرى المجاورة. ويبذل جهاز المخابرات الإسرائيلية “الشاباك” وجيش الإحتلال جهود متواصلة على مدار الساعة منذ وقوع الهجوم بغية إلقاء القبض على “قناص الخليل” حيث تم فرض الإغلاق على المدينة وتم تعزيز الحواجز بأعداد إضافية من الجنود. ويحاول الجيش تحديد المكان الذي أطلق منه القناص النار بدقة وذلك عبر محاولة تحديد زاوية إطلاق النار بشكل دقيق ومعرفة نوعية البندقية التي استخدمها القناص. ويسعى الشاباك لىتحديد هوية القناص أو هوية شركاء محتملين لـه عبر استخدام الوسائل الاستخبارية التي يملكها مثل التنصت على الهواتف ومراجعة سجلات أبراج الهواتف الخلوية التي بإمكانها تحديد هوية الأشخاص الذين تواجدوا في المكان قبل الهجوم ومراجعة لمئات الكاميرات التي نشرها في مدنية الخليل منذ عامين. وهذه الوسائل الاستخبارية سبق وان حققت نتائج مذهلة في حوادث سابقة عندما تم اعتقال خلايا تابعة لحماس في الخليل.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث