البرادعي: الثورة فجرها الشباب وستحقق لهم الحرية

البرادعي: الثورة فجرها الشباب وستحقق لهم الحرية

البرادعي: الثورة فجرها الشباب وستحقق لهم الحرية

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

أكد الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية المصرية السابق، إنه لن يعود إلى مصر في الوقت الحالي لإرتباطاته الدولية، وإن دوره في هذه المرحلة في مصر هو العمل في خارج الإطار الرسمي، وذلك في ظل الضغوط والمطالبات من أنصاره بالعودة لمصر، وتولي رئاسة حزب الدستور، وحملات الرفض لعودته لمصر من قبل معارضيه.

 

وكشف السفير شكري فؤاد نائب رئيس حزب الدستور أنه تلقى اتصالاً هاتفياً من البرادعي صباح الثلاثاء، أوضح فيه الدكتور البرادعي أن: “دوره في مصر في هذه المرحلة هو العمل من خارج أي إطار رسمي، وأنه ولديه حاليا العديد من الارتباطات الدولية المتعلقة بموضوعات الحكم الرشيد وحقوق الانسان و تحديات الطاقة والتنمية.”

 

وأضاف البرادعي، في مكالمته الهاتفية، إنه “لازال مقتنعا بأن الثورة التي فجرها الشباب المصري ستنجح في النهاية في تحقيق أهدافها التي يحلمون بها، بالرغم من العقبات التي تقابلها، وأن الشعب المصري بكل طوائفه يدرك أن مصر الجديدة لن تقوم إلا على مجتمع تحكمه القيم الإنسانية والعقول المستنيرة.”

 

يذكر أن البرادعي قدم استقالته في الشهر الماضي من منصب نائب رئيس الجمهورية للشئون الخارجية، اعتراضا على فض الشرطة لاعتصامي الإخوان في ميدان رابعة العدوية والنهضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث