أوباما يتناول ملفات الشرق الأوسط الشائكة في كلمته بالأمم المتحدة

أوباما يتناول ملفات الشرق الأوسط الشائكة في كلمته بالأمم المتحدة

أوباما يتناول ملفات الشرق الأوسط الشائكة في كلمته بالأمم المتحدة

 

نيويورك ـ سيوضح الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء أنه يريد أن ينتهج مسارا دبلوماسيا لحل النزاع النووي الإيراني في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستتناول أيضا الأحداث في سوريا والشرق الاوسط.

 

وقال مسؤول بالبيت الابيض إن أوباما سيعرض في كلمته التي يلقيها في وقت لاحق الثلاثاء وجهات النظر الأمريكية في ثلاثة مجالات هي جهود منع إيران من تطوير سلاح نووي والجهود الدولية للسيطرة على الأسلحة الكيماوية في سوريا والبحث عن السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

 

ومازال من غير الواضح إن كان أوباما سيلتقي مع الرئيس الإيراني حسن روحاني بينما الاثنان في نيويورك الثلاثاء.

 

ويقول مسؤولون بالبيت الابيض إن أوباما منفتح على مثل هذا اللقاء إذا توافرت الأحوال الملائمة.

 

ومارست الولايات المتحدة وحلفاؤها على مدى سنوات ضغوطا على إيران للتخلي عن طموحاتها النووية.

 

وتنفي طهران أنها تحاول صنع أسلحة وتؤكد أن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية فقط.

 

لكن اتفاقا أمريكيا روسيا هذا الشهر يهدف إلى السيطرة على الأسلحة الكيماوية السورية بعد هجوم 21 اغسطس/ اب بالغاز السام في سوريا أضاف زخما لجهود التعامل مع إيران.

 

وتبادل أوباما وروحاني رسائل في الآونة الاخيرة عبر فيها كل منهما عن استعداده لايجاد تسوية دبلوماسية.

 

وقال المسؤول بالبيت الابيض إن كلمة اوباما ستركز على الجهود المستمرة للتوصل إلى حل سياسي للحرب الأهلية في سوريا.

 

وبالإضافة إلى ذلك سيتطرق إلى استئناف الجهود الدبلوماسية لجمع الاسرائيليين والفلسطينيين فيما يشارك الطرفان في مفاوضات مباشرة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث